منعا من التمدد.. روسيا تحرم فاغنر من وسائل التواصل

0


لم تعد الحرب المُعلنة بين السلطات الروسية وقوات فاغنر مقتصرة على الاشتباكات وإطلاق النار.

فقد أكدت الهيئة الفيدرالية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السبت، أنها حجبت مجموعات شركة “فاغنر” العسكرية الخاصة من شبكات التواصل الاجتماعي.

منعا من انتشار الدعوة!

وأكدت أن قرارها جاء لمنع انتشار دعواتها بالمشاركة بالتمرد العسكري، وذلك وفقا لوكالة “تاس”.

أتت هذه التطورات بعد اشتباكات مسلحة اندلعت بعد إعلان قائد فاغنر البالغ من العمر 62 عاماً، والذي أثار الجدل بتصريحاته النارية خلال الأشهر الماضية ضد الأركان الروسية، مساء أمس ما يشبه العصيان والتمرد العسكري داعيا عناصر الجيش إلى الإطاحة بقادته.

كما اتسعت رقعة الاشتباكات، حيث شهد محيط مدينة روستوف القريبة من حدود أوكرانيا، والتي دخلتها بوقت سابق اليوم قوات فاغنر وسيطرت على القيادات العسكرية فيها، تبادلاً لإطلاق النار بين الطرفين.


فيما أعلن قائد فاغنر يفغيني بريغوجين عبور قواته مدينة فورونيج القريبة وتوجهها إلى ليبيتسك، ما ينذر بتوسع دائرة المواجهات.

في حين أظهرت صور من المكان، مروحية روسية تستهدف مواقع لفاغنر في فورونيج.

يأتي ذلك فيما اندلع حريق ضخم في مصفاة نفط بمدينة فورونيج، حيث أظهرت مقاطع مصورة سحب دخان ترتفع في سماء المدينة.

إلى ذلك، وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم، بريغوجين بالخائن، متوعدا بالاقتصاص منه، ومهدداً برد “صارم” ضد التمرد المسلح، الذي أعلنه مؤسس مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة.

ودعا جهاز الأمن الفيدرالي الروسي مقاتلي مجموعة فاغنر لعدم تنفيذ الأوامر “الإجرامية والخائنة” لمؤسس المجموعة، معلنا اتخاد إجراءات لاعتقال بربيغوجين. كما حرك قضية جنائية ضده.

حوار بين نائب وزير الدفاع الروسي وقائد فاغنر في روستوف

حوار بين نائب وزير الدفاع الروسي وقائد فاغنر في روستوف

خلافات منذ أشهر

يشار إلى أن الخلافات تفجّرت بين قائد تلك المجموعة العسكرية الروسية الخاصة وقادة الجيش، منذ أشهر طويلة خلال المعارك الدامية التي خيضت في أوكرانيا.

فيما شكل القتال في مدينة باخموت بالجنوب الأوكراني، الشعرة التي قصمت ظهر البعير، حيث اتهم يفغيني وزير الدفاع الروسي وقائد الأركان بالتآمر ضده وخيانته، وحجب الأسلحة عن مقاتليه.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.