مفاجأة.. بعد كارثة “تيتان” الطلب على رحلات الغواصة الغارقة يرتفع

0


على مر التاريخ، أثبت البشر أنهم غير قادرين على مقاومة جاذبية الأرض المتطرفة – سواء أعلى جبالها، أو أعمق محيطاتها، وحتى الحدود الخارجية لغلافها الجوي.

ومع تطور التكنولوجيا، ظهرت صناعة مترامية الأطراف من السياحة المتطرفة لمنح الناس – معظمهم من الأثرياء – فرصة للتحديق في الموت بشبكة أمان كبيرة. وللحصول على السعر المناسب، يمكنك الصعود أو النزول إلى زوايا الكوكب وشقوقه، والوصول لفترة وجيزة إلى مناطق لم يسبق لبشر زيارتها، أو التواجد بها.

وبالطبع، حتى أفضل وأغلى شبكة أمان يمكن أن تفشل.

أدى الانفجار الكارثي الأسبوع الماضي لغواصة “تيتان” التابعة لشركة “أوشن غيت” إلى مقتل جميع ركابها الخمسة، وقد دفع الكثير منهم ربع مليون دولار مقابل فرصة السفر لمسافة 4 كيلومترات تحت سطح الماء. وحول العالم، وتحديداً على جبل إيفرست، حيث تكلف الرحلات المصحوبة بمرشدين عشرات الآلاف من الدولارات على الأقل، لقي 17 شخصاً مصرعهم أو فقدوا فيما يحتمل أن يكون أكثر المواسم دموية على الجبل في التاريخ المسجل. وفي الربيع الماضي، توفي 5 أشخاص، من بينهم الملياردير التشيكي بيتر كيلنر، البالغ من العمر 56 عاماً، في حادث تحطم أثناء ركوب طائرة هليكوبتر في ألاسكا.

هناك قاسم مشترك بين هذه الرحلات، سواء الغوص إلى أعماق المحيطات، أو تسلق الجبال على ارتفاعات عالية، أو حتى التزلج على الجليد قفزاً من طائرة هليكوبتر في شمال الكوكب، وهما حقيقتان ثابتتان: هذه الرحلات لا يقوم بها سوى فاحشي الثراء، والثانية هو أن هامش الخطأ ضيق للغاية. ولكن عندما يحتاج الناس إلى الإنقاذ في بعض أكثر الأماكن التي لا ترحم في العالم، يمكن أن تتزايد تكاليف الإنقاذ هذه بسرعة، وفقاً لتقرير موسع أعدته شبكة “CNN”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

الخطر هو النقطة

قد تتخيل أن احتمالية مغامرة ذات فرصة موت أعلى من المعتاد ستكون بمثابة نقطة الرجوع عن القيام بهذه المغامرة. لكن بالنسبة للعديد من المسافرين الأثرياء، فإن الخطر هو بالضبط الهدف المنشود.

من جانبه، قال مؤسس شركة تسلق الجبال “Furtenbach Adventures”، لوكاس فورتنباخ: “جزء من جاذبية إيفرست – وأعتقد أنه نفس الشيء بالنسبة لسفينة تيتانيك، أو الذهاب إلى الفضاء، أو أي شيء آخر – أنه يمثل خطراً”.

وأضاف فورتنباخ، الذي تقدم شركته خياراً بقيمة 220 ألف دولار لتسلق جبل إيفرست بأكسجين غير محدود وإرشادات فردية: “أعتقد أنه طالما يموت الناس في هذه الأماكن، فهذا جزء من سبب رغبة الناس في الذهاب إلى هناك”.

وقال فورتنباخ إنه بعد موسم مميت بشكل خاص، يميل الطلب في الموسم التالي إلى الارتفاع.

وفي السنوات التي تلت عام 1996، زادت تصاريح تسلق إيفرست بشكل كبير، وهو الموسم الذي أنهى حياة 12 متسلقاً وأصبح موضوع اهتمام وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك الكتاب الأكثر مبيعاً “Into Thin Air” لجون كراكور.

وقال فورتنباخ: “في كل موسم كارثي – يمكنني القول بمعدل كل 3 إلى 5 سنوات – يمكننا أن نرى زيادة كبيرة في التصاريح الصادرة”.

“إذا كان تسلق جبل إيفرست آمناً بنسبة 100%، أعتقد أن هذه ستكون نهاية المغامرة”.

وبالمثل، يبدو من غير المرجح أن تؤدي مأساة الأسبوع الماضي في شمال الأطلسي إلى كبح الطلب على زيارات تيتانيك في أعماق البحار. على العكس من ذلك، فإن بروزها العالمي قد يغذي الاهتمام.

بدوره، قال مؤسس شركة السفر الفاخرة “Brown and Hudson”، فيليب براون، إن شركته لا تزال لديها قائمة انتظار طويلة لجولات تيتانيك، والتي تديرها بالشراكة مع “OceanGate”، المشغل الفرعي وراء “تيتان”.

وقال براون: “لا نشعر بأي قلق معين، ولم يقم أحد بإلغاء أي شيء حتى الآن، وتزايدت الاستفسارات حول خدماتنا”. “لقد شهدنا زيادة كبيرة في طلبات العضوية”، والتي تكلف ما بين 12000 و120.000 دولار سنوياً.

جذب البحث عن “تيتان” انتباه وسائل الإعلام الدولية، وبهذا، حصل المستكشفون المحتملون على تذكير بإمكانية رؤية تيتانيك مباشرة. قال براون إن المسافرين قد يصبحون أكثر اهتماماً الآن لأنهم يتوقعون أن يؤدي الحادث إلى مزيد من التنظيم وتحسين التكنولوجيا.

“للأسف، تكون المآسي في بعض الأحيان هي العوامل المحفزة للتقدم”.

حطام تيتانيك (أ ف ب)

حطام تيتانيك (أ ف ب)

من يدفع فاتورة الكارثة؟

احتدمت النقاشات الأخلاقية بين المغامرين والأكاديميين على مدى عقود حول كيفية تنفيذ مهام الإنقاذ للمسافرين الضالين، وحتى ما إذا كان ينبغي القيام بذلك.

فعندما فُقدت السفينة تيتان يوم الأحد، دفعت عملية بحث واسعة النطاق بقيادة خفر السواحل الأميركي مع السلطات الفرنسية والكندية. ولم يعلق المسؤولون الأميركيون علناً على تكلفة المهمة التي تستغرق 5 أيام، على الرغم من أن الخبراء يقدرون الرقم بالملايين.

وقال مدير معهد أبحاث السياحة المظلمة في جامعة سنترال لانكشاير، فيليب ستون: “عندما تسوء الأمور بالنسبة للمسافر في الأماكن التي يُطلق عليها السياحة المتطرفة، فإن التكلفة المالية للإنقاذ والتعويض غالباً ما تقع على عاتق خدمات الطوارئ أو المؤسسات الخيرية المكلفة بمساعدة الناس”.

وأوضح أنه في حالة مهام الإنقاذ المهمة، مثل حادثة تيتان، “التي ستكلف ملايين الدولارات”، فإن دافعي الضرائب سيدفعون الفاتورة في النهاية.

وأضاف ستون: “الحكومات مكلفة بحماية الأرواح، وعلى الرغم من حماقة بعض الأفراد الذين يغوصون لرؤية تيتانيك في غواصة غير منظمة، فإن هذه الأرواح تستحق الإنقاذ”.

في الولايات المتحدة، لا يقوم خفر السواحل ولا دائرة المنتزهات القومية بتحصيل رسوم على الناس لإنقاذهم. لكن بعض الولايات مثل نيو هامبشاير وأوريغون ستجبر المتنزهين الذين يتم إنقاذهم من حدائق الولاية على دفع فاتورة إنقاذهم، جزئياً لردع السياح عديمي الخبرة من المغامرة بعيداً عن المسار المطروق.

جزء من سبب ذلك، كما قال أحد أعضاء خفر السواحل المتقاعدين لـ “Insider” الأسبوع الماضي، هو أنه في حالة الحياة أو الموت، لا ينبغي أن يؤثر القلق بشأن التكلفة المحتملة للإنقاذ على قرار أي شخص لطلب المساعدة.

هل ينبغي منع الناس من تحمل مثل هذه المخاطر الهائلة إذا كان ذلك يزيد من احتمال حدوث إنقاذ باهظ الثمن؟

يرى فيكتور فيسكوفو، وهو مستثمر في الأسهم الخاصة وضابط بحري متقاعد، أنه لا يعتقد ذلك.

وقال فيسكوفو، المستكشف البارز تحت سطح البحر الذي ساعد في تصميم وبناء الغواصات: “لمجرد أنها باهظة الثمن وبعيدة عن متناول معظم الناس، لا يعني ذلك أنها شيء سلبي بأي شكل من الأشكال”. “وأعتقد أنه من الصعب جداً الحكم على الأشخاص من خلال كيفية إنفاقهم للأموال التي ربما عملوا طوال حياتهم لتجميعها لاستخدامها على النحو الذي يرونه مناسباً”.

وقال إنه ليست كل عمليات التنقيب في أعماق البحار أمراً خطيراً، ولا يوجد أي خطأ بطبيعته مع الأثرياء الذين يتفاخرون في مغامرات عالية المخاطر.

قال فيسكوفو: “لا أحد يتحدث عن أن الناس ينفقون آلاف الدولارات للذهاب إلى مدن الملاهي أو المواقع السياحية الأخرى”. “هذا فقط أكثر تطرفاً”.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.