معارك بالسودان وتحذيرات من سوء تغذية خطير بين أطفال النازحين

معارك بالسودان وتحذيرات من سوء تغذية خطير بين أطفال النازحين


تواصلت المعارك في العاصمة السودانية، اليوم الخميس، مع تبادل الجيش وقوات الدعم السريع الهجمات على المواقع التابعة لكل جانب، بحسب شهادات السكان، فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من “سوء تغذية خطير” في أوساط آلاف الأطفال النازحين.

وأفاد سكان من ضاحية غرب الخرطوم الكبرى أم درمان بأنهم شهدوا “قصفاً بالمدفعية الثقيلة والصاروخية من شمال مدينة أم درمان باتجاه الخرطوم”.

كما أشار آخرون إلى هجوم من قبل قوات الدعم السريع على قاعدة وادي سيدنا الجوية شمال أم درمان “باستخدام مسيرات”، بحسب ما نقلته وكالة “فرانس برس”.

من جهتها، أكدت قوات الدعم السريع في بيان أن “قواتها الخاصة نفذت فجر اليوم، مهمة عسكرية جديدة داخل قاعدة وادي سيدنا العسكرية بكرري أم درمان”.

وتابعت أن هذا الهجوم أسفر عن “تدمير 3 طائرات حربية ومخازن للأسلحة والمعدات الحربية والمؤن ومقتل وجرح العشرات” من قوات الجيش، حسب زعمها.

في الأثناء، أفاد بيان من أهالي بلدة في ولاية غرب دارفور بتعرضهم لهجوم مستمر منذ ثلاثة أيام.

وأفاد البيان بأن بلدة سربا الواقعة جنوب غرب الجنينة (عاصمة ولاية غرب دارفور) تتعرض “لهجوم ميليشيات عربية مدعومة (بقوات) الدعم السريع منذ ثلاثة أيام أسفر عن سقوط ضحايا وحرق عدد من المنازل”.

وفي مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، أفاد سكان بوقوع اشتباكات عنيفة بين طرفي الصراع، حيث يسيطر الجيش على الجزء الجنوبي من المدينة، فيما تسيطر قوات الدعم على الشمال.

دخان المعارك في الخرطوم

دخان المعارك في الخرطوم

إلى ذلك، أعلنت رئاسة قوات الشرطة في بيان، مقتل مساعد المدير العام للإمداد الفريق عمر محمد إبراهيم حمودة “إبان أحداث قيادة قوات الاحتياطي المركزي بالخرطوم”.

وكانت قوات الدعم السريع أعلنت، الأسبوع الأخير من الشهر الماضي “السيطرة التامة على رئاسة قوات الاحتياطي المركزي” في العاصمة.

واندلعت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 ابريل، وتركزت في العاصمة وضواحيها وإقليم دارفور غرب البلاد.

سوء تغذية خطير

يُعد السودان، الذي يقدّر عدد سكانه بنحو 48 مليون نسمة، من أكثر دول العالم فقراً حتى قبل اندلاع النزاع الحالي الذي دفع نحو 3.5 مليون شخص للنزوح، غادر أكثر من 700 ألف منهم إلى خارج البلاد، خصوصاً إلى دول الجوار.

وتعتبر تشاد من أبرز الجيران الذين استقبلوا أعداداً كبيرة من النازحين السودانيين وخصوصاً من غرب البلاد حيث إقليم دارفور الذي مزقته الحرب، إذ وصل عدد الفارّين إلى تشاد أكثر من 240 ألف شخص.

وفي مؤتمر صحافي افتراضي للمكتب الإقليمي لدول شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، حذّر ممثل المنظمة الأممية في تشاد من أن آلاف الأطفال في مخيمات النازحين السودانيين يواجهون “سوء تغذية خطير”، مشيراً إلى وفاة 65 طفلاً دون سن الخامسة.

ومن جهته، أشار ممثل المنظمة في السودان نعمة عابد إلى “توقف جميع أنشطة التحصين” ضد الأوبئة مثل الكوليرا والحصبة والتي من المتوقع انتشارها خلال موسم هطول الأمطار.



Source link

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *