كيف أشعل قرار صيني أسعار المعادن؟

0


تفاعلت أسواق السلع العالمية بقوة مع قرار البنك المركزي الصيني، والخاص بخفض نسب الاحتياطي الإلزامي للبنوك بواقع 25 نقطة أساس، ضمن خطته لتعزيز الاقتصاد.

ويرى مراقبون في السوق أن القرار سيحفز السيولة من جديد في السوق ويرفع الطلب الذي تباطأ بقوة منذ جائحة كورونا، وبالتالي سيعزز التشغيل والنمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وفي أول ردة فعل على قرار بنك الشعب الصيني، ارتفع السعر الفوري لخام الحديد إلى أعلى مستوى له منذ 5 أشهر وسط تحسن المعنويات وبعض الأساسيات الداعمة في الصين، أكبر مشتر في العالم للمواد الخام للصلب.

ومع ذلك، هناك أيضاً بعض العوامل التي قد تحد من مدى الارتفاع في الأسابيع المقبلة، مثل التحركات الرسمية المحتملة لضمان عدم تجاوز إنتاج الصلب هذا العام إنتاج العام الماضي.

أغلقت العقود الآجلة لخام الحديد المتداولة في سنغافورة عند 121.13 دولاراً للطن المتري، وهو أعلى مستوى منذ 11 أبريل، وبزيادة 17.4% عن أدنى مستوى وصل إليه مؤخراً عند 103.21 دولاراً في 3 أغسطس.

وانتهت العقود المحلية المتداولة في بورصة داليان للسلع عند 856.50 يوان (117.74 دولاراً) للطن المتري اليوم الخميس، وهو أعلى مستوى منذ يوليو 2021 وبزيادة 46% عن أدنى مستوى إغلاق حتى الآن في عام 2023 عند 587.50 يوان في 25 مايو.

وكان الدافع وراء هذا الارتفاع هو بعض الدلائل على أن قطاع العقارات المحاصر في الصين قد يبدأ في التحول، مع ارتفاع القروض المصرفية الجديدة في أغسطس إلى 1.36 تريليون يوان، أي ما يقرب من 4 أضعاف من 345.9 مليار يوان في يوليو.

ويُنظر إلى هذا على أنه علامة على عودة الثقة إلى قطاع العقارات، الذي تضرر بشدة من سلسلة من مشكلات السيولة التي أثرت على كبار المطورين.

ليست المعنويات فقط هي التي تعزز خام الحديد، حيث تتلقى الأسعار دفعة من أحجام الواردات القوية والعلامات التي تشير إلى أن مصانع الصلب ستضطر إلى شراء المزيد من أجل بناء المخزونات.

واستوردت الصين، التي تشتري نحو 70% من خام الحديد العالمي المنقول بحرا، 106.42 مليون طن متري في أغسطس، وهو أكبر عدد منذ أكتوبر 2020، وفقا لبيانات الجمارك.

وفي الأشهر الثمانية الأولى من العام، بلغت الواردات 775.66 مليون طن متري، بزيادة 7.4% عن نفس الفترة من عام 2022.

من المحتمل أن تستمر واردات الصين في إظهار قوتها في سبتمبر، حيث يقدر محللو السلع الأولية في “كبلر”، وصولها إلى 100.53 مليون طن متري، وهو رقم من المرجح أن يتم تعديله للأعلى بحلول نهاية الشهر مع تقييم المزيد من الشحنات.

لكن مخزونات الموانئ منخفضة أيضاً في هذا الوقت من العام، مما يشجع التجار ومصانع الصلب على البحث عن المزيد من البضائع.

انخفضت مخزونات الموانئ التي تراقبها شركة “SteelHome” إلى 115.9 مليون طن متري في الأسبوع المنتهي في 8 سبتمبر، وهو أدنى مستوى خلال 3 سنوات وأقل من 142.1 مليون طن متري في نفس الأسبوع من العام الماضي.

النحاس

ارتفع النحاس مع المعادن الأساسية الأخرى بعد أن خفض البنك المركزي الصيني متطلبات الاحتياطي في محاولة لتعزيز التعافي المتعثر في البلاد. وكان هذا هو التخفيض الثاني من نوعه هذا العام، مما يضيف إلى التحفيز المعتدل نسبياً الذي نفذته البلاد حتى الآن.

أثر التعافي البطيء في الصين بعد تخفيف قيود فيروس كورونا على أسواق المعادن طوال عام 2023، مما زاد من الرياح المعاكسة الناجمة عن تشديد السياسة النقدية الأميركية. ويتطلع التجار الآن إلى الإجراءات التي تتخذها بكين لوقف انخفاض اليوان الذي انخفض إلى مستويات قياسية في وقت سابق من هذا الشهر.

وتجعل العملة المحلية القوية الواردات أرخص بالنسبة للتجار والمصنعين المحليين في أكبر مستهلك للمعادن في العالم. وقد أدى الإجراء الأخير الذي اتخذه بنك الشعب الصيني (PBOC) إلى انتعاش اليوان.

ارتفعت العقود الآجلة للنحاس بنسبة 0.6% إلى 8466.50 دولاراً للطن في بورصة لندن للمعادن. وارتفعت جميع العقود الرئيسية الأخرى، بقيادة النيكل والزنك الذي أضاف 2% و1.9% على التوالي.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.