توقفوا عن التمرد قبل فوات الأوان

0


بعد طلب الادعاء الروسي اعتقال قائد فاغنر على خلفية اتهامه بالتمرد المسلح، دعا الجنرال الروسي النافذ سيرغي سوروفكين فجر السبت مقاتلي فاغنر إلى “التوقّف” والعودة إلى ثكناتهم “قبل فوات الأوان”، وذلك بعيد دعوة قائد المجموعة يفغيني بريغوجين الجيش إلى الانتفاض على القيادة العسكرية.

“نحن من الدم نفسه”

وقال سوروفكين في تسجيل فيديو بثّه على تطبيق تلغرام صحافي في التلفزيون الرسمي الروسي “أخاطب مقاتلي مجموعة فاغنر وقادتها نحن من الدم نفسه، نحن محاربون. أطلب (منكم) أن تتوقفوا قبل فوات الأوان، يجب الانصياع لإرادة وأوامر الرئيس الروسي” المنتخب من الشعب.

وفي ظل التطورات المتسارعة بين الجيش الروسي وقوات فاغنر، أعلنت موسكو السبت أنّ قوات كييف تستعدّ لشنّ هجوم قرب مدينة باخموت في شرق أوكرانيا “مستغلّة” في ذلك الفوضى الناجمة عن دعوة قائد فاغنر يفغيني بريغوجين إلى انتفاضة ضدّ القيادة العسكرية الروسية.

كييف تستغل الخلافات

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنّ “قوات كييف تستغلّ استفزازات بريغوجين الرامية لزعزعة استقرار الوضع من أجل إعادة تجميع وحدات من لواءي مشاة البحرية 35 و36 لشنّ أعمال هجومية” في منطقة باخموت، مشيرة إلى أنّ قواتها استهدفت القوات الأوكرانية بقصف جوي ومدفعي.


“تمرد مسلح”

وكان قائد مجموعة “فاغنر” قد دعا إلى انتفاضة على قيادة الجيش بعدما اتّهمها بقتل عدد “هائل” من عناصره في قصف استهدف مواقع خلفية لهم في أوكرانيا، في اتّهام نفته موسكو، مؤكّدة ملاحقة يفغيني بريغوجين بتهمة “الدعوة إلى تمرّد مسلّح”.

بوتين على علم بالتطورات

أما الكرملين فقال على لسان المتحدّث باسمه ديمتري بيسكوف إنّ الرئيس فلاديمير بوتين “أحيط علماً بكلّ الأحداث المتعلّقة ببريغوجين. يجري حالياً اتّخاذ الإجراءات اللازمة”.

وتأتي هذه القنبلة التي فجّرها قائد بريغوجين في وجه القيادة العسكرية الروسية لتخرج إلى العلن التوتّرات العميقة التي تعاني منها قوات الكرملين في أوكرانيا.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.