تشكيل لجان جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي

0


أصدر نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، مطر الطاير، ثلاثة قرارات بتشكيل لجان الدورة الـ13 للجائزة الكبرى، من حيث قيمتها وتعدد فئاتها، وهي: اللجنة الفنية، ولجنة التحكيم، ولجنة الاتصال والتسويق، والتي يمتد عملها خلال الفترة من 2024 إلى 2025.

ويترأس اللجنة الفنية، الدكتور خليفة الشعالي، عضو مجلس أمناء الجائزة (الإمارات)، وتضم عبدالصمد حسين (الإمارات) نائباً للرئيس، وعضوية: د. محمد الأنصاري (الإمارات)، منصور الصباحي (الإمارات)، الدكتور سعد شلبي (مصر)، والدكتور ناجي إسماعيل، مدير القسم الفني في الجائزة منسقاً.

فيما يترأس لجنة التحكيم، مصطفى براف، عضو مجلس الأمناء (الجزائر)، وتضم أحمد العصيمي، عضو مجلس الأمناء (السعودية) نائباً للرئيس، وعضوية: طارق الجناحي (الإمارات)، مريم بن لاحج (الإمارات)، عذاري مؤيد (الإمارات)، والدكتور ناجي إسماعيل، مدير القسم الفني في الجائزة منسقاً.

وتترأس لجنة الاتصال والتسويق، موزة المري، الأمين العام للجائزة (الإمارات)، وتضم سارة محمد المضرب (الإمارات) نائباً للرئيس، وعضوية: وليد الأميري (الإمارات)، عادل العوضي (الإمارات)، سامي عبد الإمام (العراق)، وحسام أبوالفتوح، أخصائي رئيس في الجائزة منسقاً.

وهنأ مطر الطاير، رؤساء وأعضاء اللجان على اختيارهم العمل خلال الدورة الـ13 للجائزة، وتحقيق أهدافها الكبيرة التي حددها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي راعي الجائزة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، في تطوير القطاع الرياضي في الإمارات والوطن العربي والعالم، والارتقاء بالعمل من مستوى الإنجازات إلى مستوى الإبداع في الإنجازات، وكذلك تكريم المبدعين بما يليق بإنجازاتهم، كما عبّر عن ثقته بأن الدورة الـ13 ستشهد ارتفاعاً في وتيرة العمل، وتميزاً أكبر في وضع خطط العمل وتنفيذها بأعلى مستويات الجودة التي تتناسب مع اسم ومكانة الجائزة، وتوجيهات سمو راعي الجائزة، وسمو رئيس الجائزة، السديدة التي يعمل مجلس الأمناء ولجان الجائزة على تحقيقها، لتطوير العمل الرياضي والارتقاء بالإنجازات، وتمكين المجتمعات من خلال الرياضة.

وأكد الطاير في بيان صحافي أن «الدورة الـ13 ستضم إنجازات الرياضيين العرب الأفراد والفرق والمؤسسات في العديد من البطولات والأحداث الرياضية التي سيتم تنظيمها خلال فترة عمل الجائزة، وفي مقدمتها دورتا الألعاب الأولمبية والبارالمبية في باريس صيف العام الجاري»، مشيراً إلى أن الجائزة تعمل دائماً على رصد وتقييم أصحاب الإنجازات ضمن جميع الفئات التنافسية والتقديرية وتكريمهم، وتحفيز القطاع الرياضي على تبني أفضل الممارسات والبحث المستمر عن المواهب ورعايتهم، وتأهليهم ليكونوا خير سفراء لأوطانهم وللشباب العربي عموماً.


تويتر




Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.