تدفقات النفط الروسية مرتفعة بعد 3 أشهر على اتفاق خفض الإنتاج

تدفقات النفط الروسية مرتفعة بعد 3 أشهر على اتفاق خفض الإنتاج


على الرغم من تراجع تدفقات النفط الخام الروسي إلى الأسواق الدولية، لكنها لا تزال لا تظهر أي علامة جوهرية على تخفيضات الإنتاج التي يصر الكرملين على أن البلاد تقوم بها.

انخفض متوسط الشحنات المنقولة بحراً لمدة 4 أسابيع، والتي تعمل على تخفيف بعض التقلبات في الأرقام الأسبوعية، لأول مرة في 6 أسابيع للفترة المنتهية في 28 مايو، حيث انخفضت إلى 3.64 مليون برميل يومياً. لكن تدفقات النفط الخام إلى الأسواق الدولية لا تزال مرتفعة وأعلى بأكثر من 1.4 مليون برميل يومياً مما كانت عليه في نهاية العام الماضي وأعلى 270 ألف برميل يومياً من مستوياتها في فبراير، وهو الشهر الأساسي للخفض المتعهد به، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

جاء الانخفاض في متوسط التدفق لأربعة أسابيع مع خروج الرقم المرتفع بشكل غير طبيعي للأسبوع المنتهي في 30 أبريل من الحساب. ويعكس الانخفاض في الرقم الأسبوعي – الانخفاض الثاني على التوالي – إلى 3.5 مليون برميل يومياً عدم وجود أي ناقلات تكمل عمليات التحميل في “مورمانسك” خلال الأسبوع، على الرغم من أن ناقلة واحدة كانت تستقبل شحنة مع انتهاء الأسبوع وبدأت أخرى صباح الاثنين.

وتسعى موسكو إلى إقناع شركائها في “أوبك+” بأنها طبقت خفضاً للإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يومياً كان من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في مارس. تم الإعلان عن هذا التخفيض رداً على العقوبات الغربية وسقوف الأسعار المفروضة على صادرات النفط الروسية التي تهدف إلى معاقبة موسكو على غزو أوكرانيا. وتم تمديد التخفيضات لبقية العام، تماشيا مع التخفيضات الطوعية التي قام بها العديد من شركاء “أوبك+” والتي تم الإعلان عنها في أبريل ودخلت حيز التنفيذ في بداية مايو.

بينما تواصل روسيا التأكيد على التزامها تجاه مجموعة “أوبك+”، والتي من المقرر أن تجتمع في 4 يونيو لمراجعة السوق واستجابتها للمخاوف المتزايدة بشأن قوة الطلب. ولكن الإشارات إلى أن روسيا لم تنفذ التخفيضات التي وعدت بها قد تثير حلفاءها في “أوبك+”، وفقاً لـ”بلومبرغ”.

وأشارت موسكو إلى تحويل النفط الخام الذي تم نقله سابقاً إلى ألمانيا وبولندا عبر خط أنابيب دروزبا كسبب لارتفاع الشحنات. لكن التحول حدث في يناير وفبراير، قبل أن يدخل خفض الإنتاج حيز التنفيذ. واستقرت تدفقات الخام الروسي عبر خط أنابيب دروجبا، الذي يقتصر الآن على عمليات التسليم إلى المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك، عند حوالي 240 ألف برميل يومياً منذ فبراير.

وأظهرت بيانات الصناعة التي اطلعت عليها “بلومبرغ” أن عدد الآبار النشطة عبر حقول النفط الروسية انخفض في مارس، مع توقف 4170 بئراً عن التشغيل، أي ما يعادل 2.6% من الآبار التي كانت نشطة في فبراير. وتظهر بيانات مماثلة لشهر أبريل عدد الآبار النشطة التي تزداد مرة أخرى، حيث تم ضخ حوالي 9% من الآبار غير المتصلة في الشهر السابق مرة أخرى.

وأوقفت المصافي الروسية معالجة الخام في مايو، إذ انخفض التشغيل إلى 5.24 مليون برميل يومياً في المتوسط من 1 إلى 24 مايو، وهو أدنى مستوى له في عام. يأتي هذا الانخفاض مع توقف بعض المصانع عن الصيانة التقليدية لبعض وحداتها في الربيع قبل موسم ارتفاع الطلب في الصيف. ولكن ليس هناك ما يشير إلى انخفاض مماثل في الشحنات الخارجية للمنتجات المكررة.

خطوط التصدير

شحنات النفط الروسي

شحنات النفط الروسي

انخفض الحجم المجمع للخام المشحون بحراً إلى الصين والهند، بالإضافة إلى التدفقات الأصغر إلى تركيا والكميات المشحونة بحراً ولم تتحدد وجهتها النهائية إلى 3.58 مليون برميل يومياً في فترة الأربعة أسابيع الأخيرة، انخفاضاً من 3.76 مليون برميل يومياً في الفترة المقارنة حتى 21 مايو.

ومع اتضاح الوجهات النهائية لتحميل البضائع في أواخر يناير، ارتفعت التدفقات إلى الصين إلى أعلى مستوياتها بعد الغزو، وظلت قريبة من تلك المستويات في فبراير والأسابيع الأولى من مارس. بينما تشير الأنماط التاريخية إلى أن معظم السفن التي تشير حالياً إلى “وجهات غير معروفة في آسيا وتتجه عبر قناة السويس وتنتهي في الهند، بينما تلك التي يتم تحميلها على ناقلات خام كبيرة جداً قبالة الساحل الشمالي للمغرب أو مؤخراً في المحيط الأطلسي، سوف تتوجه إلى الصين.

بينما وصلت ناقلة تقل خام الأورال من أوست لوغا إلى كوبا، في أول خام روسي يتم تسليمه إلى الدولة الكاريبية منذ فبراير.

التدفقات الخام حسب الوجهة

أين يتجه النفط الروسي

أين يتجه النفط الروسي

وعلى أساس متوسط 4 أسابيع، انخفضت إجمالي الصادرات المنقولة بحراً في الفترة حتى 28 مايو بمقدار 180 ألف برميل يومياً إلى 3.64 مليون برميل يومياً. وهذا هو أول انخفاض في 6 أسابيع. كما انخفضت التدفقات الأسبوعية الأكثر تقلباً، حيث انخفضت بنحو 175 ألف برميل يومياً إلى 3.5 مليون برميل يومياً من 3.67 مليون برميل يومياً في الأسبوع السابق.

وتتأثر البيانات الأسبوعية بجدولة الناقلات وتأخر التحميل بسبب سوء الأحوال الجوية. ويمكن أن تؤدي صيانة الموانئ أيضاً إلى تعطيل الصادرات لعدة أيام في كل مرة.

آسيا

شحنات النفط على السفن

شحنات النفط على السفن

انخفض متوسط الشحنات لمدة أربعة أسابيع لعملاء روسيا الآسيويين، بالإضافة إلى السفن التي لا تظهر وجهة نهائية، إلى 3.34 مليون برميل يومياً في الفترة حتى 28 مايو من 3.53 مليون برميل يومياً في الأسابيع الأربعة حتى 21 مايو.

بينما يبدو أن الأحجام المتجهة إلى الهند قد تراجعت عن المستويات المرتفعة الأخيرة، ويظهر التاريخ أن معظم الشحنات على السفن التي ليس لها وجهة أولية تنتهي في النهاية في الهند أو في الصين.

كان ما يعادل 424 ألف برميل يومياً على متن سفن تعرض وجهات مثل بورسعيد أو السويس في مصر، أو التي تم بالفعل أو من المتوقع نقلها من سفينة إلى أخرى قبالة ميناء يوسو في كوريا الجنوبية. تنتهي هذه الرحلات عادةً في موانئ الهند أو الصين.

أما “الكميات المجهولة الأخرى، التي تصل إلى 321 ألف برميل يومياً في الأسابيع الأربعة حتى 28 مايو، فهي تلك الموجودة على ناقلات لا تظهر وجهة واضحة. تأتي معظم هذه الشحنات من الموانئ الغربية لروسيا وتمر عبر قناة السويس، ولكن قد ينتهي الأمر ببعضها في تركيا، بينما ينتهي الأمر بنقل الشحنات الأخرى من سفينة إلى أخرى، إما في البحر الأبيض المتوسط أو في الآونة الأخيرة في البحر المتوسط، أو المحيط الأطلسي.

أوروبا

النفط الروسي إلى أوروبا

النفط الروسي إلى أوروبا

بينما ظلت صادرات النفط الخام الروسية المنقولة بحراً إلى الدول الأوروبية دون تغيير عند 63000 برميل يومياً في 28 يوماً حتى 28 مايو، وكانت بلغاريا الوجهة الوحيدة. هذه الأرقام لا تشمل الشحنات إلى تركيا.

السوق الذي كان يستهلك حوالي 1.5 مليون برميل يومياً من النفط الخام قصير المدى المنقول بحراً، القادم من محطات التصدير في بحر البلطيق والبحر الأسود والقطب الشمالي، فقد تماماً تقريباً، ليحل محله وجهات بعيدة المدى في آسيا تكون أكثر تكلفة بكثير. وتستغرق وقتاً طويلاً للخدمة.

ولم يتم شحن أي خام روسي إلى دول شمال أوروبا في الأسابيع الأربعة حتى 28 مايو.

فيما ارتفعت الصادرات إلى تركيا، العميل الوحيد المتبقي لروسيا من البحر الأبيض المتوسط، إلى 240 ألف برميل يومياً في الأسابيع الأربعة حتى 28 مايو، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر. تجاوزت التدفقات إلى تركيا 425 ألف برميل يومياً في أكتوبر.

كما لم تتغير التدفقات إلى بلغاريا، وهي السوق الروسية الوحيدة للخام في البحر الأسود، عند 63 ألف برميل يومياً، وهو ما يعادل أدنى مستوى لها منذ أبريل 2022.

تدفقات حسب موقع التصدير

تراجعت التدفقات الإجمالية للخام الروسي إلى 3.5 مليون برميل يومياً في الأيام السبعة حتى 28 مايو، من 3.67 مليون برميل يومياً في الأسبوع السابق.

تم تعويض غياب الشحنات من القطب الشمالي جزئياً من خلال زيادة التدفق من ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود.

إيرادات الصادرات

وانخفضت التدفقات الداخلة إلى صندوق حرب الكرملين من رسوم تصدير النفط الخام بمقدار 4 ملايين دولار لتصل إلى 47 مليون دولار في الأيام السبعة المنتهية في 28 مايو / أيار من رقم معدل للأسبوع السابق. انخفض متوسط الدخل لأربعة أسابيع بمقدار 3 ملايين دولار إلى 50 مليون دولار.

من جانبه، أمر الرئيس فلاديمير بوتين حكومته بضبط المؤشرات الحالية ووضع مؤشرات إضافية لحساب أسعار النفط للأغراض الضريبية من أجل تقليل الخصم على أسعار الخام العالمية. تحسب الحكومة الروسية ضرائب النفط باستخدام خصم برنت، والذي يحدد السعر الأدنى للنفط الخام في البلاد لأغراض الميزانية. إذا تم تداول النفط الروسي فوق هذا الحد، تستخدم وزارة المالية سعر السوق لحساب الضرائب، كما كان الحال في الأشهر الأخيرة. واعتباراً من يوليو، تم تحديد الخصم حالياً عند 25 دولاراً للبرميل، على الرغم من أنه قد يتم تضييق هذا الخصم الآن.

معدل الرسوم لشهر مايو هو 1.96 دولاراً للبرميل، على أساس سعر الأورال البالغ 51.15 دولاراً للبرميل بين 15 مارس و14 أبريل. وتم تحديد سعر يونيو عند 2.21 دولاراً للبرميل، بناءً على متوسط سعر الأورال البالغ 55.97 دولاراً، والذي كان أقل بنحو 23.90 دولاراً عن خام برنت خلال الفترة بين 15 أبريل و14 مايو.



Source link

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *