انفجارات تدوي في كييف.. وموسكو تحبط هجوما أوكرانيا بالمسيرات على القرم

انفجارات تدوي في كييف.. وموسكو تحبط هجوما أوكرانيا بالمسيرات على القرم


تتواصل اليوم الخميس العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، حيث يشتد القتال في خطوط التماس، وتحاول القوات الروسية تحقيق المزيد من المكاسب على الأرض، فيما يحاول الجيش الأوكراني في مواجهة الدب الروسي بالاستعانة بالأسلحة الغربية.

وفي آخر التطورات، أفادت وكالة “رويترز”، صباح الخميس، بسماع دوي انفجارات في كييف بعد إنذار من غارة جوية صباح اليوم الخميس.

وكتب رئيس بلدية المدينة فيتالي كليتشكو على تطبيق “تليغرام” أن الدفاعات انطلقت.

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، فجر اليوم، التصدي لهجوم إرهابي نفذته قوات كييف تجاه شبه جزيرة القرم، ودمرت أنظمة الدفاع الجوي خلاله 19 طائرة مسيرة أوكرانية.

وقالت الوزارة في بيان: “في ليلة 20-21 سبتمبر، تم التصدي لمحاولة من قبل نظام كييف لتنفيذ هجوم إرهابي باستخدام طائرات مسيرة على أهداف في أراضي روسيا الاتحادية”.

تدمير 19 طائرة مسيرة أوكرانية

وأضاف البيان: “دمرت أنظمة الدفاع الجوي 19 طائرة مسيرة أوكرانية فوق البحر الأسود وأراضي جمهورية القرم، وثلاث طائرات أخرى فوق أراضي مقاطعات كورسك وبيلغورود وأورلوف”.

وكثفت القوات الأوكرانية في الفترة الأخيرة هجماتها بواسطة الطائرات المسيرة، في محاولة منها لاستهداف المنشآت الحيوية الروسية والمناطق المدنية وتشكيل خطر على الجبهة الداخلية الروسية.

وحددت موسكو منذ إطلاق العملية العسكرية في يوم 24 فبراير 2022، أهدافها بأنها حماية سكان إقليم دونباس، والقضاء على التهديدات الموجهة لأمن روسيا، وإجبار أوكرانيا على الحياد عسكريا والقضاء على التوجهات النازية فيها.

مبدأ تقرير المصير

وفي شأن متصل، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن نظام كييف لا يمكنه تمثيل سكان شبه جزيرة القرم ودونباس، لذا فإن دعم الدول الغربية لكييف بعد الاستفتاءات في هذه المناطق ينتهك مبدأ تقرير المصير.

وقال لافروف خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن أوكرانيا، أمس الأربعاء، إن “الدعم غير المشروط من العواصم الغربية لأفعال نظام كييف الإجرامي ليس سوى انتهاك لمبدأ تقرير المصير (لسكان شبه جزيرة القرم ودونباس) بعد التدخل الفظ في الشؤون الداخلية”.

وأضاف لافروف أن “الغرب الذي عطل تنفيذ اتفاقيات مينسك مسؤول بشكل مباشر عن انهيار أوكرانيا والتحريض على الحرب الأهلية هناك”. وتطرق لافروف إلى مبدأ المساواة في الحقوق وحق الشعوب في تقرير المصير، المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة، ولفت الانتباه إلى حقيقة أن “الدبلوماسيين والسياسيين الغربيين فيما يتعلق بأوكرانيا يغضون الطرف عن هذه القاعدة الأكثر أهمية في القانون الدولي، محاولين حصر جذور وجوهر ما يحدث، في عدم جواز انتهاك وحدة الأرض”.



Source link

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *