انخفاض واردات الاتحاد الأوروبي من الطاقة في الربع الثاني مع خفض الإمدادات الروسية

انخفاض واردات الاتحاد الأوروبي من الطاقة في الربع الثاني مع خفض الإمدادات الروسية


أظهرت بيانات لوكالة الإحصاءات الأوروبية “يوروستات“، اليوم الاثنين، أن واردات الطاقة للاتحاد الأوروبي واصلت اتجاهها النزولي في الربع الثاني مع تقليص أعضاء التكتل اعتمادهم على الإمدادات الروسية.

وبعد زيادة قوية بين عامي 2021 و2022، انخفضت واردات التكتل 39.4% من حيث القيمة و11.3% من حيث الحجم في الربع الثاني من عام 2023 على أساس سنوي.

وجاء ذلك بعد انخفاض 26.5% من حيث القيمة و6.1% من حيث الحجم في الربع الأول، وفق رويترز.

وجاء في بيانات يوروستات أن روسيا، وهي أكبر مورد للزيوت النفطية إلى الاتحاد الأوروبي بحصة سوقية بلغت 15.9% في الربع الثاني من عام 2022، شهدت تراجعا في هذه الحصة إلى 2.7% فقط في الربع الثاني من هذا العام، مما يجعلها في المركز الثاني عشر بين أكبر الموردين.

وتضيف بيانات الوكالة أن النرويج وقازاخستان والولايات المتحدة والسعودية شهدت زيادة في حصصها السوقية في الفترة نفسها.

وحظر التكتل واردات النفط الخام الروسي المنقولة بحرا منذ ديسمبر/كانون الأول 2022 ومشتقات النفط الروسي في فبراير/شباط 2023 في مسعى للاستغناء عن منتجات روسيا النفطية ومعاقبتها على غزوها لأوكرانيا.

وقالت يوروستات “انخفضت واردات الاتحاد الأوروبي من الغاز الطبيعي كثيرا (17% من حيث الحجم) في الربع الثاني من عام 2023، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2022. وربما حدث هذا الانخفاض نتيجة خطة التكتل للتقليص مع تعهد دول الاتحاد الأوروبي بخفض استهلاك الغاز”.

وقالت الوكالة إن حصة روسيا من الغاز الطبيعي في صورته الغازية انخفضت 14.5 نقطة مئوية على أساس سنوي إلى 13.8% من إجمالي واردات التكتل في الربع الثاني، وزادت حصتي الجزائر 9.3% والنرويج 6.2% لتصبح النرويج أكبر مورد للاتحاد الأوروبي.

وظلت الولايات المتحدة، في الفترة نفسها، المورد الرئيسي للاتحاد الأوروبي للغاز الطبيعي المسال بحصة بلغت 46.4% من إجمالي واردات التكتل تليها روسيا بنسبة 12.4% وقطر بنسبة 10.9%.



Source link

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *