الصين تختار محافظاً جديداً للبنك المركزي

0


عينت الصين بان قونغ شنغ محافظاً للبنك المركزي، مما عزز موقعه كرئيس للمؤسسة المكلفة بتعزيز ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

تم تعيين بان (60 عاماً) من قبل اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني يوم الثلاثاء، ليحل محل يي جانج، الذي بلغ سن التقاعد الرسمي البالغ 65 عاماً للمسؤولين على مستوى الوزراء، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية.

انضم بان إلى بنك الشعب الصيني (PBOC) في عام 2012 بعد فترات سابقة في مناصب عليا في البنوك الحكومية بما في ذلك البنك الصناعي والتجاري الصيني، والبنك الزراعي الصيني، ويشير انتقاله إلى قمة بنك الشعب الصيني إلى أن بكين تعطي الأولوية لاستمرارية السياسة في وقت يفقد فيه التعافي الاقتصادي الزخم ويتصارع المسؤولون مع طرق مختلفة لتعزيز الثقة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

منذ تعيينه كسكرتير للحزب في بنك الشعب الصيني قبل شهر، عقد بان عدة اجتماعات مع محافظي البنوك المركزية الزائرين، بما في ذلك رئيس البنك المركزي لكوريا الجنوبية ري تشانغ يونغ، وحضر مؤتمر محافظي البنوك المركزية بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية في يوليو. وأشارت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إلى “بان” بأنه “القائم بأعمال حاكم البنك المركزي عندما التقت به خلال رحلتها إلى بكين مؤخراً”.

ويمثل تعيينه المرة الأولى منذ عام 2018 التي سيشغل فيها شخص واحد أعلى منصبين في البنك المركزي الصيني – الحاكم وسكرتير الحزب الشيوعي -، مما قد يؤدي إلى تبسيط عملية صنع القرار في القمة. بينما شغل الحاكم السابق تشو شياوشوان المنصبين حتى مغادرته في عام 2018، عندما تم تعيين يي جانج حاكماً وشغل قوه شو تشينغ منصب رئيس الحزب.

خرج “بان” من اللجنة المركزية للنخبة في الحزب الشيوعي أواخر العام الماضي، والتي اعتقد بعض المحللين في ذلك الوقت أنها إشارة إلى أنه في طريقه للخروج. بدون هذا الدور الرفيع في الحزب، هناك تساؤلات حول نفوذ البنك المركزي، بالنظر إلى سيطرة الحزب الشيوعي المتزايدة على القطاع المالي في عهد الرئيس شي جين بينغ.

وعلى عكس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والبنوك المركزية في أوروبا، فإن بنك الشعب الصيني ليس مستقلاً. إنه مسؤول أمام مجلس الدولة، مجلس الوزراء الصيني برئاسة رئيس مجلس الدولة لي تشيانغ، ويحتاج إلى الموافقة قبل اتخاذ قرارات سياسية رئيسية مثل تحديد أسعار الفائدة أو إدارة العملة.

وبالإضافة إلى كونه نائب المحافظ، كان بان أيضاً رئيساً لإدارة الدولة للنقد الأجنبي منذ عام 2016، وهي الجهة التنظيمية التي تشرف على احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية البالغة 3 تريليونات دولار. ستضعه هذه التجربة في مكانة جيدة حيث يسعى بنك الشعب الصيني إلى استقرار العملة وسط تصاعد حالة عدم اليقين لدى المستثمرين. انخفض اليوان بنسبة 4% تقريباً مقابل الدولار هذا العام، وهو من بين الأسوأ أداءً في آسيا.

وسيكون على رأس أولويات بان توجيه الاقتصاد خلال الانكماش الحالي، والذي يلقي بثقله على الأسواق المالية ويقلق الأعمال. كان المستثمرون يطالبون بمزيد من التحفيز النقدي منذ خفض أسعار الفائدة في يونيو، على الرغم من أن البنك المركزي في عهد “يي” اتخذ نهجاً حذراً، مع التركيز على كبح المخاطر المالية.

مفتاح انتعاش الاقتصاد هو انتعاش سوق العقارات، الذي لا يزال في حالة ركود بعد أكثر من عامين من القيود لكبح جماح القطاع. وينظر إلى “بان” على أنه أكثر تشدداً فيما يتعلق بتنظيم الملكية، على الرغم من أن المكتب السياسي للحزب الشيوعي يوم الاثنين أشار إلى تحول في الموقف، ملمحاً إلى التيسير المحتمل في السياسات في الأشهر المقبلة.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.