أخبار العالم

مكالمة لا مثيل لها.. يوم انفجر بايدن بوجه زيلينسكي

92291264 7662 4d9e 8362


منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي، والمكالمات الهاتفية بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولدومير زيلينسكي لم تهدأ.

لاسيما في كل مرة كان فيها البيت الأبيض يعتزم الإعلان عن حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لكييف.

إلا أن مكالمة يتيمة في يوليو الماضي (2022) اختلفت عن كل سابقاتها. فقد انفجر خلالها بايدن غاضباً بوجه زيلينسكي، بحسب ما أكدت 4 مصادر مطلعة.

فقد أعصابه

إذ بالكاد انتهى بايدن من إخبار زيلينسكي بأنه أعطى الضوء الأخضر لمنح مليار دولار أخرى من المساعدات العسكرية الأميركية إلى أوكرانيا، حتى هم الأخير بسرد كل المساعدات الإضافية التي يحتاجها ولم يحصل عليها!

فما كان من ساكن البيت الأبيض، إلا أن فقد أعصابه، رافعاً صوته بوجه الرئيس الأوكراني.

فولوديمير زيلينسكي  في كييف (أرشيفية من رويترز)

فولوديمير زيلينسكي في كييف (أرشيفية من رويترز)

مديح بعد السخط

لكن منذ هذا الاشتباك تحسنت العلاقة أكثر وتوطدت بين الرجلين، وفق ما نقلت شبكة “إن بي سي” الأميركية.

ليخرج بعدها زيلينسكي ويكيل المديح على بايدن، مثنيا على مساعدات واشنطن.

من كييف  (رويترز)

من كييف (رويترز)

لماذا؟!

إلا أن الأهم من تلك المكالمة، هي الدلالات التي حملتها.

فقد أظهرت أن بايدن يعي أن الدعم الأميركي لاسيما من قبل الكونغرس قد يتلاشى، إذا ما طال الصراع أكثر بعد، لاسيما في ظل التضخم العالمي الحاصل، وارتفاع أسعار الوقود والعديد من السلع عالميا، ما انعكس تململاً شعبياً في الولايات المتحدة.

يشار إلى أن واشنطن قدمت مساعدات أمنية تقدر بأكثر من 16.8 مليار دولار منذ انطلاق الصراع الروسي الأوكراني في فبراير الماضي.

فيما فرضت آلاف العقوبات الاقتصادية على موسكو، طالت مختلف القطاعات، فضلاً عن سياسيين ووزراء وأثرياء روس قريبين من الكرملين.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
المركزي الأوروبي سيواصل رفع الفائدة حتى لو زادت احتمالات الركود
التالي
أرباح “مبكو” تتراجع 16.1% إلى 54.6 مليون ريال في الربع الثالث

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.