أخبار الرياضة

ماني.. مزارع لعب بـ “الفاكهة” وقاد بلاده لكأس العالم

b993f1ad 74ce 4143 888d


من مجاهل قرية مزارعين متواضعة، أصبح ساديو ماني ملكاً في السنغال قاد “أسود التيرانغا” إلى لقب كأس إفريقيا بعد انتظار ستة عقود. يريد “ساحر الكرة” تثبيت أحقيته بهذا اللقب في كأس العالم 2022.

وصيف الكرة الذهبية 2022 و”بالونبوا” كما يُكنى في بلاده، دخل تاريخ كرة القدم بعدما قاد السنغال إلى لقب كأس إفريقيا في فبراير الماضي، مترجماً ركلة ترجيح حاسمة في النهائي ضد مصر.

كرّس عقدته لمصر، عندما حرمها التأهل إلى نهائيات المونديال في الدور الفاصل، وأيضاً بركلات الترجيح.

هذا الموسم الرائع أوصله إلى وصافة الكرة الذهبية، في سابقة للاعب سنغالي.

وبعمر الثلاثين، يتعيّن عليه تقديم مشوار يعادل على الأقل دفعة 2002 الرائعة التي بلغت ربع النهائي في كوريا الجنوبية واليابان، عندما كان مدرّبها الحالي أليو سيسيه قائداً للفريق.

لكن سطوة ماني على الكرة السنغالية لم تكن سهلة على الاطلاق.

في 2017، رُميت سيارته بالأحجار في دكار، بعد إهداره ركلة ترجيح ضد الكاميرون في ربع نهائي كأس إفريقيا.

وفي 2018، خاض مونديالاً عادياً في روسيا، سجل فيه مرة يتيمة ضد اليابان (2-2)، فيما خسر نهائي أمم إفريقيا أمام الجزائر.

لكن “بالونبوا”، المنتقل من ليفربول الإنجليزي إلى بايرن ميونخ الألماني هذا الموسم، خرج من طفولة قاسية جعلته صلب العود.

c6ff7c08 359f 4286 aa0c e56062d5e0aa

بالنسبة لماني، وهو ابن إمام قريته بامبالي بالقرب من نهر كازامانس والحدود مع غينيا بيساو، كان قدومه من ساوثهامبتون إلى ليفربول في 2016، تتويجاً لمسار طويل وأحياناً مؤلم لبلوغ أعلى مستويات كرة القدم.

بسرعة أصبحت اللعبة أكثر من شغف: طموح وهروب من مصير مرسوم سلفاً.

شرح المهاجم الذي كان يمارس كرة القدم في طفولته بواسطة بعض أنواع الفاكهة ذات الشكل الدائري لعدم وجود كرة فعلية، في وثائقي لقناة “راكوتن” باسم “ساديو ماني: صُنع في السنغال”: في القرية يجب أن تكون مزارعاً، لا مهنة أخرى. كان حلم طفولتي أن أدخل التاريخ وأحرز كل الألقاب.

اللاعب الذي خسر والده بعمر السابعة، رصده نادي متز الفرنسي من خلال ناد شريك في دكار، حيث نفى نفسه على بعد 400 كلم من مسقط رأسه، فانضم إلى القارة العجوز في عز موسم الشتاء عام 2011 وأصبح لاعباً محترفاً بعمر التاسعة عشرة.

شرح المدير السابق لمركز تكوين متز أوليفييه بيران: كان يقوم بأمور استثنائية، كان كريماً ويتصرّف بإيجابية. تقنيته وقدرته على مراوغة الخصوم كانتا من نقاط قوته.

كانت البدايات معقدة بالنسبة للاعب الشاب الذي أخفى إصابة خوفاً من إعادته إلى السنغال.

يوضح بيران لفرانس برس: لم يضع قدماً أمام الأخرى، ولم يُظهر ما يمكنه فعله ولم أفهم لماذا. اعتقدت أن الجو ربما كان بارداً بالنسبة له، لكن في الحقيقة كان السبب معاناته من إصابة في أسفل عضلات البطن. عندما اكتشفنا ذلك، خضع لعملية جراحية وسرعان ما انضم إلى اللاعبين المحترفين وبقي هناك دائما.

feffe8a8 af8a 4340 9f91 d22442a4a1fc

بعد أشهر قليلة صعبة، برزت موهبته، لكن هبوط متز عجّل في انتقاله إلى ريد بول سالزبورغ النماسوي عام 2014 بأكثر من 4 ملايين يورو، وهناك أصبح قادراً على التحدث بالألمانية.

تفجّرت طاقته سريعاً، مضيفاً صرامة تكتيكية وأسلوب لعب بالرأس لم يكن ضمن ميزاته، بالإضافة إلى تعطش مستمر للتقدّم.

عام 2014، ناداه دوري البرميرليغ المرموق، فحمل في إنجلترا ألوان ساوثهامبتون أولاً ثم أصبح عنوان ثاني أكبر صفقة في تاريخ ليفربول، بانتقاله مقابل 37 مليون جنيه إسترليني (43 مليون يورو). في موسمه الأول، سجل أسرع ثلاثية “هاتريك” في تاريخ البرميرليغ (دقيقتان و56 ثانية).

بعد سنة من قدوم البرازيلي روبرتو فيرمينو وقبل سنة من وصول المصري محمد صلاح، دُعّم خط الدفاع بالهولندي فيرجيل فان دايك والحارس البرازيلي أليسون بيكر، دخل في نواة التشكيلة التي أعادت ليفربول إلى قمة الكرة الأوروبية، مع التتويج بدوري الأبطال عام 2019 ثم الدوري الإنجليزي عام 2020 لأول مرة بعد صيام ليفربول مدة ثلاثة عقود.

كانت علاقته مع صلاح ملتبسة دوماً، فبعد انتقاله إلى الجهة اليسرى إثر قدوم الفرعون، ترك الأخير دوماً انطباعاً بأنه يخطف النجومية من زميله.

1c60a739 c509 48c4 be76 67a5b6f1f9c8

يستشهد مدربه السابق الألماني يورغن كلوب دوماً بجديته، تصميمه وكرمه.

يتحلّى ماني بنظام مميز، فتتمحور يومياته حول ثلاث ركائز: كرة القدم، الحفاظ على جسمه ليكون تنافسياً قدر الإمكان والصلاة، إذ يحتل الدين مكاناً هاماً لكن متكتماً في حياته.

في سبتمبر 2018، ظهر في شريط فيديو يساعد في تنظيف حمامات مسجده، بعد ساعات من تسجيله في مرمى ليستر سيتي. كما ظهر يحمل هاتفاً بشاشة مكسورة، ما يدلّ على أولويات مختلفة في حياته، برغم إيراداته الهائلة.

كرمه الفائق واضح في قريته بامبالي حيث يحظى بشعبية لافتة، فهناك افتتح مستشفى قام بتمويله.

بعمر الثلاثين، شعر ماني، العاشق للطبخ وأكل السمك والموسيقى، أن رحلته بالقرب من نهر ميرسي وصلت الى نهايتها.

بدلا من الانتظار سنة والرحيل حراً وبرغم الاستعدادات لكأس العالم، منح ماني نفسه تحدياً جديداً في بايرن لإرضاء الطفل في داخله الذي حلم “بالفوز في جميع الألقاب”.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
الجوازات السعودية: عودة العمل في منصات الجوازات بالمنافذ بعد عطل جزئي
التالي
الفيدرالي الأميركي يرفع سعر الفائدة 75 نقطة أساس للمرة الرابعة على التوالي

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.