مال وأعمال

لماذا انخفضت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا فجأة؟

4cb4f5ca 50ee 4596 8eaf


أدى الجمع بين ثلاثة عوامل هي ارتفاع المخزونات وانخفاض الطلب والطقس المعتدل، من بين عوامل أخرى، إلى التخفيف من حدة المخاوف التي طغت في أوروبا لجهة ارتفاع أسعار التدفئة والطاقة.

وقد يبدو استعار الحرب في أوكرانيا، وتضاؤل صادرات الغاز الروسي​​، واقتراب موسم التدفئة في الشتاء، كوصفة مثالية لتحليق أسعار الطاقة عالياً في أوروبا، لكن تكلفة الوقود الضروري لتدفئة المنازل وتزويد محطات الكهرباء والصناعة بالطاقة، آخذة في الانخفاض.

تراجع السعر الأوروبي القياسي للغاز الطبيعي هذا الأسبوع إلى مستوى يقل بأكثر من 70% عن أعلى مستوى سجله في أغسطس. أحد الأسباب الرئيسية لهذا الانخفاض في الأسعار هو أن أوروبا، على الأقل في الوقت الحالي، لديها كل الغاز الطبيعي الذي تحتاجه.

نَهم أوروبي

هذا لأنه خلال الصيف، انطلقت أوروبا في موجة شراء عالمية بعد أن خفضت روسيا، موردها الرئيسي منذ فترة طويلة، تدفق الغاز الطبيعي بشكل حاد.

في جميع أنحاء القارة، قامت الحكومات والشركات بتجديد كمية الغاز التي يحتفظون بها في الخزانات. وبإلحاح من مسؤولي الاتحاد الأوروبي وبتكلفة عالية، قامت شركات الطاقة والحكومات بملء الكهوف الجوفية والمرافق الأخرى بأكثر من 90% من السعة، مقارنة بأقل من 80% العام الماضي.

وأغرقت الشركات التي تبيع الغاز الطبيعي، مدفوعة بارتفاع الأسعار، السوق الأوروبية. إذ تسابقت السفن الخاصة التي تحمل كميات هائلة من الغاز الطبيعي المسال، أو LNG، للوصول إلى أوروبا من دول تنتج كميات كبيرة من الغاز كالولايات المتحدة وقطر وجهات أخرى (بما في ذلك روسيا).

كان الاندفاع للبيع لأوروبا عظيماً لدرجة أن السفن “تتسكع” الآن قبالة السواحل في انتظار أماكن في المحطات المزدحمة لتفريغ حمولتها، وفق ما أفادت به “نيويورك تايمز”.

في الوقت نفسه، انخفض الطلب على الغاز الطبيعي، الذي يعد مصدراً رئيسياً لتوليد الكهرباء التي تستهلكها أوروبا، بشكل حاد، وهو عامل آخر أدى إلى انخفاض الأسعار. وقد عنت بداية خريف أكثر دفئاً من المعتاد في أجزاء كثيرة من أوروبا، أن السكان لم يكونوا بحاجة إلى استخدام الكثير من التدفئة.

حالة عابرة!

لكن المحللين يحذرون من أن الانخفاض الأخير في أسعار الغاز يمكن أن يكون عابرًا، فالغاز الطبيعي الذي من المقرر تسليمه إلى أوروبا هذا الشتاء يتم بيعه بالفعل في أسواق العقود الآجلة بسعر مرتفع مقارنة بالسعر الحالي. ومن المرجح أن تستمر التقلبات الكبيرة وغير المعتادة في الأسعار التي جاءت مع تقييد روسيا لإمدادات الغاز خلال الأشهر الأخيرة.

وحتى بعد الانخفاض الأخير، لا تزال أسعار الغاز في أوروبا مرتفعة تاريخيًا، حيث يتم تداولها عند ضعف المستوى المحدد في هذا الوقت من العام الماضي، وحتى أعلى من المتوسطات طويلة الأجل.

نتيجة لذلك، تم إغلاق العديد من الشركات المتعطشة للطاقة مثل مصاهر الألمنيوم ومصانع الصلب والأسمدة مؤقتًا على الأقل. وفي إيطاليا، وهي مستهلك كبير للغاز، انخفض الطلب على الوقود في أغسطس وسبتمبر بنحو 10% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

يقول الخبراء إنه من السابق لأوانه الشعور بالارتياح لأسعار غاز منخفضة، لأن الأسواق تتفاعل مع ظروف قد لا تدوم. ويتم تداول العقود الآجلة للغاز الطبيعي تسليم يناير وفبراير 2023 بأكثر من 40% مقارنة بعقود شهر نوفمبر.

قد يتم وضع الأسعار تحت اختبار صعب إذا ما قطعت روسيا آخر تدفقات لغازها تصل إلى أوروبا عبر أوكرانيا، أو إذا ما تعرضت البنية التحتية للطاقة لتخريب جديد، مثلما حدث في خطوط أنابيب نورد ستريم التي تمتد من روسيا إلى ألمانيا.

ثم يأتي الطقس، حيث قال جوناثان ستيرن، مؤسس برنامج الغاز في معهد أكسفورد لدراسات الطاقة: “سيأتي الاختبار مع أول موجة باردة عندما يبدأ تفريغ المخزونات.. سنرى كيف ستتفاعل السوق مع ذلك”، وفق ما نقلته “نيويورك تايمز”.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
لا تضع الشوكولاتة في البراد وتناولها قبل الغداء 
التالي
البحر المتوسط أكثر الطرق دموية.. رقم مهول لضحايا قوارب الموت منذ 2014

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.