مال وأعمال

كوفيد والجفاف يضربان السياحة ومراكز التصنيع في الصين

3fdd8b7a 9100 46ee b68a


تسببت قيود كوفيد والطقس القاسي هذا الصيف في إعاقة النمو في العديد من المواقع السياحية الشهيرة ومراكز التصنيع في الصين.

وأبلغت 8 مقاطعات على الأقل عن نمو أبطأ أو انقلبت إلى الانكماش في الأشهر التسعة الأولى من العام 2022، مقارنة بالنصف الأول، حيث أعاق فيروس كورونا الشركات، كما أدى الجفاف التاريخي إلى خلق أزمة طاقة.

ونشرت 30 من أصل 31 سلطة قضائية على مستوى المقاطعات في الصين، بياناتها الاقتصادية للأرباع الثلاثة الأولى من العام، بينما لم تنشر شنشي بعد بياناتها على موقعها الإلكتروني.

كانت هاينان المقاطعة التي أبلغت عن أرقام أضعف بشكل كبير، وهي جزيرة استوائية شهدت هذا الصيف أكبر انتشار لفيروس كوفيد_19 في الصين، كما تم إغلاق شنغهاي بسبب الفيروس أيضا، على الرغم من أن عدد الحالات اليومية كان أقل بكثير، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”.

وانكمش الناتج المحلي الإجمالي في تلك المقاطعة بنسبة 0.5% في الأشهر التسعة الأولى من العام، مقارنة بنمو بنسبة 1.6% في النصف الأول من العام. وانخفضت مبيعات التجزئة في الجزيرة المعتمدة على السياحة بنسبة 7.5% خلال شهر سبتمبر مقارنة بالعام الذي سبقه، وتفاقمت من انخفاض بنسبة 5.9% في الفترة من يناير إلى يونيو.

قال مكتب الإحصاء الإقليمي في بيان، نقلاً عن كبير الإحصائيين تشينغ شاولين، إن تفشي كوفيد في أغسطس “استمر لفترة أطول من المعتاد وأثر على منطقة أوسع من ذي قبل، لذلك كان له تأثير أعمق على اقتصاد المقاطعة”. وأضاف المكتب أن التأثير كان عميقاً للغاية لأن الاقتصاد المحلي تهيمن عليه صناعات الخدمات مثل السياحة.

كما شهدت التبت وشينجيانغ، وهما مقصدان سياحيان شهيران آخران، تباطؤاً حاداً في النمو. التبت، على سبيل المثال، خسرت تقريباً كل النمو البالغ 4.8% في الناتج المحلي الإجمالي الذي سجلته في النصف الأول من العام، بمعدل نمو 0.2% فقط في إجمالي فترة التسعة أشهر. وفي حين أن الصيف عادة ما يكون ذروة موسم السفر، إلا أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد في كلا المنطقتين دفع السلطات إلى الإغلاق.

كما شهدت مقاطعتا سيتشوان وتشونغتشينغ في جنوب غرب الصين تدهور اقتصاديهما، حيث أجبر الجفاف محطات الطاقة الكهرومائية على خفض إنتاج الكهرباء وبعض المصانع على تعليق أنشطتها.

خلقت الموجة الحارة أيضاً عقبات لوجستية في تشونغتشينغ، حيث انخفضت حركة المرور في وقت ما تقريباً بقدر الركود الذي شوهد في شنغهاي أثناء الإغلاق هناك.

كانت لـجيلين أكبر تأخر في الأرباع الثلاثة الأولى من العام، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.6% في الفترة من يناير إلى سبتمبر. كان هذا أفضل من انخفاضه بنسبة 6% في الأشهر الستة الأولى، لكن مركز السيارات والزراعة كافح للتعافي من تفشي فيروس كوفيد والإغلاق الذي أعقبه والذي أجبره على الانكماش الحاد في وقت مبكر من هذا العام.

وانكمش اقتصاد شنغهاي بنسبة 1.4% في الفترة من يناير إلى سبتمبر. يعد ذلك تعافياً من انخفاض بنسبة 5.7% في النصف الأول من العام، بعد إغلاق دام شهرين لاحتواء تفشي فيروس كوفيد.

وسيستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتعافى اقتصاد المدينة من آثار الإغلاق، وفي الفترة من يوليو إلى سبتمبر، زاد الإنتاج الصناعي بنسبة 14.9% مقارنة بالعام السابق، لكن مبيعات التجزئة ارتفعت بنسبة 1% فقط، وهي نسبة أقل بكثير من فترة ما قبل الجائحة.

ومن بين أفضل المناطق أداءً كانت منطقة شانشي ومنغوليا الداخلية في شمال الصين، وكلاهما غني بموارد الطاقة. وشهدت شانشي نمو اقتصادها بنسبة 5.3% في الأرباع الثلاثة الأولى – وهو أعلى معدل بين جميع المقاطعات التي تم الإبلاغ عنها – بينما نما اقتصاد منغوليا الداخلية بنسبة 5%.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
نبذ الماضي.. أميركا تتأكد من صول أسلحتها لأيادٍ أمينة بأوكرانيا
التالي
الأسواق تترقب قرار الفيدرالي الأميركي اليوم.. وهذه أبرز التوقعات!

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.