منوعات

غابت شمس بهاء طاهر.. رحيل صاحب رائعة “خالتي صفية والدير”

fb45b1f2 1e4f 43ed 81b5


توفي الروائي والمترجم الشهير بهاء طاهر، أحد أبرز الأسماء في الأدب المصري خلال العقود الماضية والحائز جوائز أدبية مرموقة، الخميس، عن 87 عاماً بعد صراع مع المرض.

ويُعدّ طاهر، المولود عام 1935 في محافظة الجيزة، من الأسماء اللامعة في الأدب الروائي والقصصي، إذ يزخر سجله بالكثير من الإصدارات التي لاقت انتشاراً واسعاً في مصر والبلدان العربية على مدى عقود.

وقد انطلقت مسيرته المهنية في مجال الترجمة في الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، قبل نشره أولى مجموعاته القصصية بعنوان “الخطوبة” قبل نصف قرن.

“خالتي صفية والدير”

وأصدر طاهر، وهو خريج كلية الآداب قسم التاريخ عام 1956 من جامعة القاهرة، سلسلة روايات ومجموعات قصصية أثرت المكتبة الأدبية العربية، من أبرزها رواية “خالتي صفية والدير” التي حُوّلت إلى مسلسل تلفزيوني حقق نجاحاً كبيراً على الشاشات العربية في التسعينات.

ويزخر سجله بإصدارات كثيرة، من أبرزها “بالأمس حلمت بك” (1984)، و”قالت ضحى” (1985)، و”الحب في المنفى” (1995)، إضافة إلى “واحة الغروب” التي نال عنها سنة 2008 “الجائزة العالمية للرواية العربية”.

جائزة الدولة التقديرية

فيما حاز بهاء طاهر أيضاً سلسلة مكافآت أدبية مرموقة في مسيرته الطويلة، بينها جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1998، وجائزة جوزيبي أتشيربي الإيطالية سنة 2000 عن روايته “خالتي صفية والدير”.

كذلك كانت للترجمة حصة كبيرة من مسيرة طاهر، خصوصاً من خلال عمله كمترجم لدى الأمم المتحدة في جنيف بين عامي 1981 و1995.

وزيرة الثقافة تنعاه

وفي منشور عبر فيسبوك، عبّرت وزيرة الثقافة المصرية نيفين الكيلاني عن “حزنها الشديد لفقدان كاتب عظيم من رعيل الكتاب الكبار، جادت به أرض مصر، ليثري الإبداع والمكتبة العربية بعشرات من الروايات والدراسات”.

وإثر الإعلان عن وفاته، غصت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر برسائل تعزية بالأديب الراحل الذي وصفه مستخدمون بأنه “قيمة إنسانية وفنية كبيرة”.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
أحرق واغتصب نحو 500 طفل.. قائد فرنسي يشرب من نفس الكأس
التالي
نتوقع أن يتجاوز النفط 100 دولارا للبرميل في الربع الأول 2023

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.