شويغو وصفه بالفاشل.. وقائد القوات الأوكرانية “الوضع صعب”

0


بعيد تقليل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو من أهمية النتائج التي حققها الهجوم الأوكراني المضاد ضد قواته، أكد أولكسندر سيرسكي، قائد القوات البرية الأوكرانية، أن الوضع على الجبهة الشرقية لا يزال صعبا.

وقال في تصريحات نشرتها القوات البرية على تليغرام، اليوم الأربعاء، إن المهمة الرئيسية للقوات تكمن في تحصين الدفاعات والحيلولة دون خسارة المعاقل.

كما شدد على أن “العدو لا يزال متشبثا بخططه للوصول إلى حدود منطقتي دونيتسك ولوغانسك” شرقي البلاد. وأضاف “مهمتنا الرئيسية هي تحصين دفاعاتنا حتى نتجنب خسارة معاقلنا ومواقعنا في اتجاهي كوبيانسك وليمانسك، وكذلك المضي قدما بنجاح والوصول إلى الخطوط المستهدفة في اتجاه باخموت”.

تقدم في الجنوب

أتت تلك التصريحات بعدما أعلن الجيش الأوكراني، أمس الثلاثاء، تحقيق تقدم وعمليات دفاعية قوية على الخطوط الأمامية للحرب المستمرة منذ 18 شهرا مع روسيا. وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في تقريرها المسائي، إن قواتها تتقدم نحو ميليتوبول في الجنوب بهدف قطع الجسر البري الذي أقامته القوات الروسية بين شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو في 2014، والشرق المحتل.

واستعادت كييف مؤخرا عدة قرى مع الاتجاه جنوبا نحو بحر آزوف، مؤكدة أنها حققت مكاسب بالقرب من مدينة باخموت الشرقية، التي استولت عليها موسكو في مايو الماضي بعد أشهر قليلة من المعارك.

سيرغي شويغو (أرشيفية من رويترز)

سيرغي شويغو (أرشيفية من رويترز)

رد شويغو

في المقابل، قلل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو من شأن الهجوم المضاد ووصفه بالفاشل، لكنه أقر بأن الوضع محتدم في جزء من منطقة زابوريجيا الخاضعة لسيطرة بلاده في الجنوب الأوكراني.

كما اعتبر أن “القوات المسلحة الأوكرانية لم تحقق أهدافها على أي جبهة”. وأردف “الوضع الأكثر احتداما هو على جبهة زابوريجيا… العدو أشرك كتائب من الاحتياطي الاستراتيجي لديه والتي تدرب أفرادها على أيدي مدربين غربيين”.

وكانت أوكرانيا شنت في يونيو المنصرم، هجوما مضادا لاستعادة الأراضي التي استولت عليها روسيا، لكنها واجهت صعوبات في اختراق الخطوط الروسية القوية.

فيما تزايدت الانتقادات الغربية لها في وسائل الإعلام الأجنبية، معتبرة أن قواتها متمركزة في أماكن خاطئة.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.