سفارة واشنطن تواصلت مع الخارجية الروسية حول تمرد فاغنر

0


ذكرت وكالة الإعلام الروسية، اليوم الاثنين، نقلا عن مصدر لم تكشفه أن السفارة الأميركية في روسيا تواصلت مع وزارة الخارجية الروسية لمناقشة الوضع الأمني بعد تمرد مجموعة فاجنر العسكرية الخاصة بقيادة رئيسها يفغيني بريغوجن.

وأمس الأحد، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه “من المبكر الحديث عن مستقبل عناصر فاغنر.. ولم نر بعد الفصل الأخير من قصة تمرد فاغنر على روسيا”، مشيراً إلى أن الرئيس جو بايدن لم يحاول التواصل مع بوتين. واعتبر بلينكن أن تمرّد قائد مجموعة فاغنر الذي تم إحباطه، يكشف وجود “تصدّعات حقيقية” على مستوى سلطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.


وكانت وكالات التجسس الأميركية التقطت معلومات استخباراتية في منتصف يونيو الجاري تشير إلى أن رئيس مجموعة فاغنر يفغيني بريغوجين كان يخطط لعمل مسلح ضد مؤسسة الدفاع الروسية التي اتهمها منذ فترة طويلة بإفشال الحرب في أوكرانيا، وأبلغ البيت الأبيض والوكالات الحكومية الأخرى على وجه السرعة بذلك وفقا لصحيفة “واشنطن بوست” Washington Post.

وقال العديد من المسؤولين الأميركيين السبت بأنهم لم يفاجأوا، وأضاف المسؤولون إن الطبيعة والتوقيت الدقيق لخطط بريغوجين لم يتضح إلا قبل وقت قصير من استيلائه المذهل على القيادة العسكرية وتوجه نحو موسكو يومي الجمعة والسبت.

وكان مسؤول أميركي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الأمر، قال إنه “كانت هناك إشارات كافية لإخبار القيادة.. أن شيئًا ما قد حدث”. “لذلك أعتقد أنهم كانوا مستعدين لذلك.”

وقال المسؤول إنه خلال الأسبوعين الماضيين كان هناك “قلق كبير” بشأن ما قد يحدث وما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبقى في السلطة وماذا قد يعني عدم الاستقرار على الترسانة النووية الروسية، لافتاً إلى أنه “كان هناك الكثير من الأسئلة على هذا المنوال”.

وقال مسؤولون إن عدم الاستقرار الذي قد ينجم عن “حرب أهلية” روسية هو الخوف الرئيسي، مشيرين إلى أنه بالإضافة إلى البيت الأبيض ، تم إطلاع كبار المسؤولين في البنتاغون ووزارة الخارجية والكونغرس خلال الأسبوعين الماضيين على المعلومات الاستخباراتية.



Source link

Leave A Reply

Your email address will not be published.