أخبار العالم

بعد تحذير بكين لها من استخدام النووي.. هل خسرت موسكو حليفها الإستراتيجي؟

532c6050 5b9f 448c ad5f


حذرت الصين روسيا من التهديد باستخدام الأسلحة النووية في الصراع في أوكرانيا، في خروج نادر عن دعمها الضمني المعتاد لمواقف موسكو.

وجاء التحذير خلال محادثات يوم الجمعة بين الزعيم الصيني شي جين بينغ والمستشار الألماني أولاف شولتس في بكين، وفقا للسيد شولتس وصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

واتفق الرئيس شي وشولتس على معارضة استخدام الأسلحة النووية أو التهديد باستخدامها، وفقًا لما ذكره السيد شولتس وتقرير صادر عن وكالة أنباء شينخوا، والتي عادة ما تعكس مواقف بكين الرسمية.

وقال السيد شي إن على المجتمع الدولي “معارضة استخدام الأسلحة النووية أو التهديد باستخدامها، والدعوة إلى عدم إمكانية استخدام الأسلحة النووية وعدم خوض حروب نووية، ومنع حدوث أزمة نووية في أوراسيا”.

وقال الخبراء إن التعليق وهو أول توبيخ من نوعه يُنسب إلى الزعيم الصيني منذ غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير ويمثل تغييرا في لهجة بكين، بعد أن قالت الحكومة هناك الأسبوع الماضي إنها ستعمق تعاونها مع روسيا على جميع المستويات.

وقالت فرانشيسكا غيريتي، المحللة في معهد مركاتور لدراسات الصين في برلين: “لا تريد بكين حقاً هجومًا نوويًا أو حربًا”. وأضافت أن “معارضة استخدام الأسلحة النووية والتهديدات هي نتيجة متدنية منخفضة التكلفة وبيان منخفض التكلفة لتحقيق موافقة دولية وانتشار إيجابي للعلاقة الألمانية الصينية وربما مع الاتحاد الأوروبي أيضًا”.

من جهته قال جود بلانشيت، رئيس فريمان للدراسات الصينية في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، إنه بينما سيتم تدوين تعليقات السيد شي في موسكو ، لا ينبغي قراءتها على أنها تعني أن الصين ستكون مستعدة أو قادرة على التأثير على أي قرار يتخذه الكرملين لتصعيد الحرب باستخدام أسلحة غير تقليدية.

وقال في إشارة إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، “إن الواقع القاسي هو أنه إذا وصل بوتين إلى النقطة التي يكون فيها على استعداد لاستخدام الأسلحة النووية فإن نفوذ بكين عليه يقترب من الصفر”.

وقال الزعيم الصيني إن الجهود من أجل تسوية سلمية للصراع الأوكراني وتجنب أزمة إنسانية أكبر أمر مطلوب أيضًا.

وأطلق الرئيس بوتين عدة تهديدات مستترة حول استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا أو ضد حلفاء كييف إذا تورطوا بعمق في الصراع. ويتم بث التهديدات النووية المفتوحة ضد أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي بشكل شبه يومي من قبل محطات البث الحكومية الروسية. وفي الأسبوع الماضي، بدا أن بوتين والدبلوماسيين الروس قد عكسوا المسار، حيث قال الرئيس الروسي إنه لا توجد حاجة لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا.

ويعتقد الخبراء الغربيون أن القوات المسلحة الروسية لديها ما يصل إلى 2000 سلاح نووي تكتيكي مخزّن في مواقع خاصة في جميع أنحاء البلاد وبعضها يقع بالقرب من أوكرانيا. هذه الأسلحة، التي تشمل قذائف مدفعية لها مردود أقل بكثير من الرؤوس الحربية في الترسانات النووية الإستراتيجية الأميركية والروسية، لكنها يمكن أن تلحق أضرارًا أكبر بكثير من الذخائر التقليدية.

وقد تسبب هذا الخطاب في إثارة قلق القادة الغربيين من أن بوتين قد يسعى إلى عكس الأداء السيئ لقواته في ساحة المعركة من خلال تفجير سلاح نووي في أوكرانيا.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
الدولار يتخطى حاجز الـ36 ألف تومان لأول مرة في تاريخ الاقتصاد الإيراني 
التالي
وداعا للمكيف.. طلاء نوافذ يبرد المباني من دون أي طاقة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.