أخبار العالم

بريطانيا تصدر قرارا لاحتواء تفشي إنفلونزا الطيور

45e11e58 c27e 4747 8ba1


أعلنت الحكومة البريطانية الاثنين فرض عزل للطيور الأليفة والدواجن في كل أنحاء إنجلترا اعتبارا من السابع من نوفمبر للتصدي لتفشي إنفلونزا الطيور.

وتفرض هذه التدابير قانونيا على كل المالكين “إبقاء طيورهم في الأماكن الداخلية واتّباع تدابير الأمن البيولوجي الصارمة من أجل حمايتها من المرض، بغض النظر عن فصيلتها أو حجمها”.

والقرار الصادر الاثنين يمدّد العزل الساري المفعول في مناطق إنجليزية عدة، في حين تحذّر السلطات الصحية من أن خطر تفشي إنفلونزا الطيور بين الطيور البرية “مرتفع للغاية”.

وفي الأشهر الـ12 الأخيرة، شهدت المملكة المتحدة أكبر تفش للوباء الحيواني في تاريخها، مع أكثر من مئتي حالة مؤكدة منذ نهاية أكتوبر 2021.

520ee3b6 f7b0 4b3f 9de0 0dfaf2bd5854

ومنذ مطلع أكتوبر 2022، رصد المرض في أكثر من 70 منشأة كما أفيد عن إصابات عدة لطيور برية.

وقالت رئيسة هيئة الطب البيطري في بريطانيا كريستين ميدلميس إن في مواجهة الوتيرة المتسارعة للإصابات، بلغ “خطر تعرّض الطيور” الأليفة للمرض “حدا بات يستوجب عزل كل الطيور حتى إشعار آخر”.

وأشارت إلى أن “هذا القرار لم يتّخذ بخفّة، لكنّه الوسيلة الأنجع لحماية طيوركم من هذا المرض” السريع التفشي.

والوباء الحيواني المتفشي من دون انقطاع منذ العام “هو الأكبر حتى يومنا هذا في أوروبا”، وفق الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية.

وبحسب هذه الهيئة، تم التخلص خلال عام واحد من 47,7 مليون رأس من الدواجن في المزارع الأوروبية التي طالها الوباء.

ورُصدت حالات انتقال للمرض إلى الإنسان في الصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وأخيرا في إسبانيا حيث أصيب عامل في مزرعة للدواجن.

وتعتبر الهيئات الصحية الأوروبية أن خطر انتقال العدوى “ضئيل” لدى الأشخاص الذين ليسوا على اتصال مطوّل مع الدواجن، لكنه “ضئيل إلى متوسط لدى الأشخاص المخالطين على المستوى المهني”.

ورصدت إصابات لدى ثعالب وفقمات وخنزير بحر مرفأي.

في المقابل، يصنّف خطر انتقال المرض إلى الإنسان عن طريق استهلاك اللحوم والبيض بأنه “لا يذكر”.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
أين تذهب العملات المشفرة بعد موت صاحبها؟
التالي
ميلان يمدد عقد بيولي حتى 2025

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.