أخبار الرياضة

الركراكي.. حقق حلم والده واكتشفه رودي غارسيا

6bae0f2c b0c6 42a4 92f8


تنتظر المدرب الجديد للمنتخب المغربي لكرة القدم وليد الركراكي مهمة صعبة في نهائيات كأس العالم في قطر بعد ثلاثة أشهر على تعيينه خلفا للبوسني وحيد خليلودزيتش المقال من منصبه.

هدفه قيادة أسود الأطلس إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتهم في كأس العالم. بعد مشوار واعد مع الفتح الرباطي نهاية العقد الماضي وآخر وجيز مع الدحيل القطري، حصد المدافع الدولي السابق المولود في فرنسا مجداً قارياً مع الوداد الموسم الماضي. قاده للتتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا على حساب الأهلي المصري والاحتفاظ بدرع الدوري المحلي، رغم معاناة الفريق من محدودية التعاقدات بسبب عقوبات الاتحاد الدولي (فيفا)، على خلفية قضايا تتعلق بعقود مع لاعبين سابقين.

قال الركراكي في مقابلة مع قناة “كنال بلوس” الفرنسية: إنها فرصة استثنائية للاعب سابق مثلي، ارتدى قميص المنتخب أكثر من أربعين مرة، مؤكدا أنه مستعد لرفع التحدي.

التحدي صعب، لكن المشاكس ابن السادسة والأربعين يجيد توظيف لاعبيه وتحفيزهم وتعزيز إمكانياتهم، يُعرف بصرامته وشخصيته القوية ولا يقبل الخسارة بسهولة.

هو أول مدرب وطني مغربي منذ 2016 عندما كان بادو الزاكي مديرا فنيا لأسود الأطلس قبل أن يترك مكانه للفرنسي هيرفيه رونار (2016-2019) وخليلودزيتش (2019-2022).

بمجرد استلامه الإدارة الفنية لـ”أسود الأطلس” في نهاية أغسطس الماضي، أعاد نجم تشلسي الإنجليزي حكيم زياش إلى صفوف المنتخب بعدما كان الأخير اضطر إلى إعلان اعتزاله دوليا بسبب خلاف مع المدرب وحيد.

برّر قرار استدعائه لزياش بـ: إنه لاعب يحب بلاده وقد أثبت ذلك منذ بداياته باختياره الدفاع عن ألوان المغرب. أنا أفضل اللاعبين الذين لديهم شخصية. مع الأغنام، لا يمكنك الفوز بأي شيء، أنت بحاجة إلى أسود.

الركراكي المولود في كورباي إيسون الواقعة في ضاحية باريس الجنوبية، لوالدين ينحدران من مدينة الفنيدق الشمالية على الساحل المتوسطي، راكم تجربة أوروبية بعد أن حقق حلم والده الذي أراد إرسال صورة نجله إلى البلاد وهو يجلس وراء مكتب، فحاز شهادة جامعية في العلوم الاقتصادية والاجتماعية.

بدأ الظهير الأيمن مسيرته الاحترافية متأخراً مع راسينغ باريس في الدرجة الثالثة (1998)، ثم صعد مع تولوز إلى الدرجة الأولى (1999-2001)، قبل أن يتوّج بطلاً للدرجة الثانية مع أجاكسيو (2002) حاصداً جائزة أفضل مدافع، فيما كان أحد أبرز عناصر المغرب في مشوار وصافته لكأس أمم إفريقيا 2004 أمام تونس وخاض معه 45 مباراة دولية.

وبعدما انتقل للدوري الإسباني من بوابة راسينغ سانتاندر لموسمين حيث لاحقته الاصابة، عاد إلى فرنسا منهياً مشواره كلاعب مع ديجون وغرونوبل.

عبر دورات في فرنسا، دخل المدافع الأنيق، الذي اكتشفه المدرب الفرنسي رودي غارسيا، سريعا السلك التدريبي، فبدأ مساعدا لمدرب المغرب رشيد الطاوسي لمدة سنة (2013).

لمع نجمه سريعاً بأسلوب عصري مع الفتح الرباطي وقاد فريق العاصمة إلى لقب كأس العرش 2014. قدّم نفسه أحد أبرز المدربين الصاعدين بتسيّده الدوري المحلي لموسم 2016 أمام القطبين الوداد والرجاء البيضاويين.

فتح التألق المحلي الآفاق أمامه، فاختار تجربة خليجية من بوابة الدحيل القطري وفاز معه بلقب الدوري 2020، لكن مشواره لم يستمر طويلاً بعد الخروج من الدور الأول لدوري أبطال آسيا.

عاد إلى الدوري المغربي مع الوداد خلفاً للتونسي فوزي البنزرتي، محققاً أمنية اللعب في ملعب محمد الخامس أمام الجمهور الأحمر الكبير في الموسم الماضي.

انتهج أسلوب لعب هجومي جاذب جعله محبوباً لدى الجماهير بموازاة تحقيق اللقبين القاري والمحلي، فضلاً عن الوصول لنهائي كأس العرش حيث خسر بركلات الترجيح أمام نهضة بركان.

تميّز بتصريحاته التهكمية وقال بعد التتويج القاري: كلامي في المؤتمرات الصحافية ليس نفسه في غرف الملابس مع اللاعبين، لأنني أسعى إلى إيصال رسائل، أو رفع الضغوط عن اللاعبين وإلقائها على عاتق المنافسين.

وعن تصريحاته، أضاف الركراكي الذي نسج علاقة مميزة مع جمهور الوداد: تنقسم إلى نوعين، هناك تصريحات عفوية، وأخرى مقصودة ومحسوبة، وعلى الصحافيين الفرز بينها. شخصياً لست مهتماً بردود الفعل التي تثيرها تصريحاتي، أقوم بعملي بكل تفانٍ، وحينما أصرح بشيء فأنا أقول ما أعتقده فعلاً، غير آبه بالصدى الذي يخلفه، وليغضب من يغضب.

سيكون الركراكي مطالباً بالكثير في قطر، حيث يساند منتخب بلاده جمهور كبير من الجالية المغربية. الهدف الأسمى هو تحقيق أفضل من نسخة عام 1986 عندما بات أول منتخب عربي وإفريقي يبلغ ثمن النهائي، قبل الخروج على يد ألمانيا الغربية بصعوبة صفر-1.

بداية المهمة ستكون في المجموعة السادسة ومقارعة كرواتيا وصيفة بطلة النسخة الأخيرة، بلجيكا ثالثتها وكندا.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
بعضها لم يظهر من 4 ملايين سنة.. تغيرات مناخية أثارت ذعر العلماء!
التالي
ولي العهد السعودي إلى مصر.. للمشاركة بمبادرة الشرق الأوسط الأخضر

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.