منوعات

الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا أطول خط كهرباء بحري في العالم يواجه عقبات من قبل الحكومة 2022

الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا أطول خط كهرباء بحري في العالم يواجه عقبات من قبل الحكومة

استنكر المسؤولون القائمون على المشروع الخاص بالربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا والمغرب, وأبدو استيائهم وشعورهم بالإحباط تجاه البطء المحبط في محادثات الحكومة البريطانية بشأن الربط الكهربائي بين بريطانيا والمغرب، مؤكدين أن هناك دول أجنبية عديدة مهتمة بهذه الإمدادات.

حيث أبدي السير ديف لويس المدير التنفيذي لشركة إكس لينكس البريطانية، حيث قال فيما معناة أن الكهرباء المغربية علي وشك الانتهاء في بريطانية أذا لم يلتزم المسؤولون والوزراء البريطانيين بإحياء المشروع.

الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا أطول خط كهرباء بحري في العالم يواجه عقبات من قبل الحكومة
الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا أطول خط كهرباء بحري في العالم يواجه عقبات من قبل الحكومة

كما أوضح أيدي لويس أن شركته لديها عروض عديدة من الدول الأوروبية وذلك نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية وسعي الدول المكثف للبحث عن بدائل للغاز الروسي.

في مقابلة مع صحيفة “ذا تايمز” قال نصا أن “الأمر سهل لفهم سبب اهتمام الجميع بمصدر طاقة خضراء أكثر مرونة”.
أطول خط كهرباء بحري في العالم.

أوضح السير ديف لويس وفق معلومات نقلتها Morocco World News أن شركة الطاقة البريطانية إكس لينكس تجري بينها وبين الحكومة البريطانية محادثات مستمرة منذ عام كامل.

وأضاف أن استقالة بوريس جونسون رئيس الوزراء رئيس الوزراء والاضطرابات السياسية التي اعقبتها, قد أثرت بشكل خاص علي قطاع الطاقة البريطاني, حيث أن وزارة الخزانة كانت متحمسة للمشروع في أوائل 2022 قبل حدوث هذه الاضطرابات.

كما أوضح السير ديف لويس تأثير الاضطرابات الناتجة لاستقالة بوريس جونسون في تقدم مشروع شركة إكس لينكس، قائلًا “إن كل شخص (في الحكومة) قضينا معه العام في التعجيل بالمشروع وتعاملنا معه، قد غيّر وظيفته”.

وتابع: “عليك أن تعود وتبدأ الإحاطات مرة أخرى.. نحن لا نطلب أي أموال حكومية هنا، هذا المشروع سيُموّل من القطاع الخاص. كل ما نحتاج إلى معرفته هو: هل تريد المملكة المتحدة أن تكون عميلًا لهذه الطاقة؟”.

موعد بدء الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا

اكدت شركة إكس لينكس علي أن من الممكن إنهاء المشروع في عام 2030, وذلك بضمانات عل أن المستهلكين سيدفعون بداية من عام 2023, 57دولارا لكل ميغا واط مقابل الكهرباء

وقال لويس: “الشيء المهم بالنسبة إلينا هو الحصول على جدول زمني من الحكومة، حتى نتمكن من التخطيط للمشروع حوله”.
وأضاف: “ستأتي لحظة، وهي أنه إذا لم تستطع الحكومة البريطانية أن تقرر، يتعيّن علينا التفكير في البدائل المتاحة، لأن هناك قدرًا هائلًا من الاهتمام في توفير هذه الكهرباء لدول أخرى”.

ومن جانب الحكومة رد المتحدث الرسمي باسم الحكومة البريطانية علي تصريحات ديف لويس وقال أن الحكومة لم تكن بطيئة كما أن كمية الطاقة زادت بنسبة 500% منذ 2010, كما أن الحكومة تدعم مشروعات الطاقة المتجددة وتخوض مفاوضات حول اقتراحات شركة إكس لينكس.

الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا

أعلنت شركة الطاقة المتجددة كونرجي الألمانية يوم الاثنين الماضي 14 نوفمبر 2022, أنها سوف تستثمر في مشروع الربط الكهربائي بين بريطانية والمغرب, وذلك خلال بيان صحفي صادر من الشركة أوضحت من خلاله أنها دخلت في شراكة مع شركة إكس لينكس, لتطوير المشروع بهدف تزويد المدن البريطانية بالطاقة الكهربائية المتجددة عن طريق 4 خطوط بحرية بطول 3800 كم تربطها بالمغرب.

ومن جانبه قال سيمون موريش أن شركته “إكس لينكس” تطلع للعمل مع شركة كونرجي والاستفادة بالنهج الخاص بها والمهتم بالحلول والحصول علي البدائل المستدامة والمتجددة في عالم الطاقة.

ما هو الربط الكهربائي بين بريطانيا والمغرب

مشروع الربط الكهربائي بين المغرب وبريطانيا الذي طورته شركة X-Links هو مشروع للطاقة الخضراء بقدرة 10 جيجاوات وسيكون أطول خط طاقة تحت سطح البحر في العالم. تمتلك X Links القدرة على تشغيل سبعة ملايين منزل في المملكة المتحدة بحلول عام 2030 ، وهو ما يكفي لتلبية حوالي 8 ٪ من احتياجات الكهرباء في البلاد. من المتوقع أن ينقل خط الكهرباء 3.6 جيجاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية المستدامة من المغرب إلى المملكة المتحدة بمعدل 20 ساعة في اليوم. يجمع المشروع بين الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع مرفق تخزين ببطارية 20 جيجاوات في الساعة وسيستخدم حوالي 1400 كيلومتر مربع من الأراضي في منطقة كلميم واد نون في المغرب لربطها بدفون في جنوب غرب إنجلترا.

السابق
ما هو تحليل العدد 45 إلى عوامله الأولية
التالي
من مخترع المقياس لسرعة الضوء؟

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.