أخبار العالم

الأولوية هي تجنب الحرب بين القوى النووية

da1a5fcc b325 49c5 884f


وسط وضع متوتر بين موسكو والغرب حول أوكرانيا ومخاوف متزايدة من استخدام السلاح النووي في النزاع الدائر، شددت وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء، على أن “الأولوية القصوى” هي تجنب الحرب بين القوى النووية التي ستكون لها “عواقب كارثية”.

وأكدت الخارجية في بيان صحافي: “نحن على قناعة راسخة بأنه في ظل الوضع الحالي الصعب والمضطرب – نتيجة لأعمال غير مسؤولة ووقحة تهدف إلى تقويض أمننا القومي – فإن الأولوية القصوى هي منع أي صدام عسكري بين القوى النووية”، وفق فرانس برس.

كما طالبت موسكو القوى النووية الأخرى بـ”التخلي عن المحاولات الخطيرة لانتهاك المصالح الحيوية للآخرين”.

“لا يمكن كسبها ولا ينبغي خوضها”

كذلك أضافت الخارجية أن “روسيا تسترشد بشكل صارم وثابت بمبدأ أن الحرب النووية لا يمكن كسبها ولا ينبغي خوضها على الإطلاق”، مردفة أن العقيدة النووية لموسكو “ذات طبيعة دفاعية بحتة”، ولا تسمح للكرملين باستخدام مثل هذه الأسلحة إلا في حالة حدوث عدوان نووي، أو “عندما يكون وجود دولتنا بحد ذاته مهدداً”.

فيما دعت القوى النووية الأخرى في العالم – الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين – إلى “العمل معاً لحل هذه المهمة ذات الأولوية”.

عقيدة واضحة

يشار إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو، كان أعلن في 29 أكتوبر الفائت أن عقيدة بلاده النووية واضحة ولا تترك مجالاً لتفسيرها بشكل مزدوج.

وقال جروشكو إن موسكو تأخذ في الاعتبار في تخطيطها العسكري، لتحديث القنابل النووية الأميركية المنتشرة في أوروبا، مضيفاً: “لا يمكننا تجاهل خطط تحديث الأسلحة النووية، تلك القنابل ذات السقوط الحر في أوروبا”.

كما رأى أن “الولايات المتحدة تعمل على تحديثها، وزيادة دقتها وتقليل قوة شحنتها النووية، أي أنها تحول هذه الأسلحة إلى أسلحة تستخدم في ساحة المعركة، وبالتالي تخفض الحد الأدنى للانتشار النووي”، وفق قوله.

بوتين حذر

يذكر أن الرئيس فلاديمير بوتين كان حذر الغرب في 21 سبتمبر الماضي، خلال خطاب أعلن فيه أول تعبئة جزئية لجنود الاحتياط في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية، من أنه لم يكن يخادع عندما ألمح إلى أنه جاهز لاستخدام أسلحة نووية للدفاع عن أمن الأراضي الروسية.

ما أشعل في حينه موجة تحذيرات لا تزال مستمرة حتى الساعة على الرغم من كافة التوضيحات الروسية السابقة واللاحقة بأنها لم تهدد أوكرانيا بالنووي، وأن استعمال هذا السلاح المدمر محكوم بقواعد صارمة وواضحة في العقيدة العسكرية الأمنية للبلاد.

أكبر قوة نووية في العالم

وتعتبر روسيا أكبر قوة نووية في العالم استناداً إلى عدد الرؤوس الحربية النووية التي تملكها، إذ إن لديها 5977 رأساً حربياً، بينما تمتلك الولايات المتحدة 5428 بحسب اتحاد العلماء الأميركيين.

كذلك تمتلك القوات الروسية نحو ألفي سلاح نووي تكتيكي قيد التشغيل، بينما تمتلك أميركا نحو 200 من هذه الأسلحة، تنشر نصفها في قواعد في إيطاليا وألمانيا وتركيا وبلجيكا وهولندا.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
مساهمو “إمباور” الإماراتية يدرسون رفع حجم الطرح العام الأولي إلى 20%
التالي
إنجلترا واسكتلندا تحتفلان بمرور 150 عاماً من منافستهما

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.