أخبار العالم

الأسواق تترقب قرار الفيدرالي الأميركي اليوم.. وهذه أبرز التوقعات!

1a47aba1 26e6 40d6 8779


من المتوقع أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس اليوم الأربعاء إلى نطاق من 3.75 إلى 4%، وهو أعلى مستوى منذ عام 2008 حيث تواصل اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة حملتها الأكثر تشديدًا منذ الثمانينيات.

وتستعد الأسواق للارتفاع الرابع بمقدار 75 نقطة أساس على التوالي، ويتوقع المستثمرون أن يبطئ بنك الاحتياطي الفيدرالي وتيرته قبل إنهاء دورة رفع أسعار الفائدة في مارس.

من جانبه يعتقد كبير الاقتصاديين في بنك أوف أميركا، مايكل جابين، أن الفيدرالي سيرفع الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، فيما سيفتح الباب أمام تنحية رفع أسعار الفائدة بدءاً من ديسمبر، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال جابين إنه يتوقع أن يشير رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خلال مؤتمره الصحفي إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ناقش إبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة لكنه لم يلتزم بها. ويتوقع أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي بعد ذلك أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية في ديسمبر.

ويتوقع أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى مستوى 4.75% إلى 5% بحلول الربيع، وسيكون هذا هو سعر الفائدة النهائي – أو نقطة النهاية. رفع 75 نقطة أساس يوم الأربعاء من شأنه أن يأخذ نطاق سعر الأموال الفيدرالية إلى 3.75% إلى 4%.

ماذا تتوقع البنوك الكبرى في نوفمبر وديسمبر؟

بنك أوف أميركا: 75 نقطة أساس

باركليز: 75 نقطة أساس، 75 نقطة أساس

سيتي غروب: 75 نقطة أساس، 50 نقطة في ديسمبر

دويتشه بنك: 75 نقطة أساس، 75 نقطة أساس

جي بي مورغان: 75 نقطة أساس، 50 نقطة أساس

غولدمان ساكس: 75 نقطة أساس، 50 نقطة أساس

مورغان ستانلي: 75 نقطة أساس، 50 نقطة أساس

ويلز فارغو: 75 نقطة أساس، 50 نقطة أساس

بدوره، قال رئيس قسم استراتيجيات الأسهم والمشتقات والمنتجات الكمية في Evercore، جوليان إيمانويل: “السوق يركز بشدة على حقيقة أنه سيكون هناك 75 نقطة في نوفمبر، و50 نقطة أساس في ديسمبر، و25 في 1 فبراير، ثم ربما 25 أخرى في مارس. ومن وجهة نظري، ليس هناك مجال لما هو أسوأ يمكن أن يقوله باول في مؤتمره الصحفي، خاصةً وأن الأسواق سعّرت بالفعل هذه الزيادات”.

وانتعشت سوق الأسهم بالفعل وسط توقعات بتباطؤ رفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، بعد رفع نهائي قدره 75 نقطة أساس بعد ظهر الأربعاء. لكن الاستراتيجيين يقولون أيضاً إن رد فعل السوق قد يكون عنيفاً إذا خيب بنك الاحتياطي الفيدرالي آمالهم. سيكون التحدي الذي يواجه باول هو السير على خط رفيع بين الإشارة إلى إمكانية حدوث ارتفاعات أقل حدة ودعم تعهد بنك الاحتياطي الفيدرالي بمحاربة التضخم.

لهذا السبب، يتوقع المحترفون في السوق أن يبدو رئيس الاحتياطي الفيدرالي متشدداً، وقد يزعج ذلك الأسهم ويرفع عوائد السندات إلى أعلى.

من جانبه، يعتقد كبير مسؤولي الاستثمار في شركة بلاك روك للدخل الثابت العالمي، ريك ريدر، أن يحاول الفيدرالي تنفيذ ما يعرف بـ “الفن الجميل” – المتمثل في التخلص من 75 نقطة أساسية دون إثارة النشوة والتأثير على الظروف المالية بسهولة بالغة.

وقال “أعتقد أن الطريقة التي يتم بها تسعير السوق، هي ما سيفعلونه، لكنني أعتقد أنه يجب عليه حقاً عدم إثارة حماس الناس بشأن اتجاه السفر. إن محاربة التضخم هو هدفهم الأساسي “.

الفيدرالي الأميركي

الفيدرالي الأميركي

ومع رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة، بدأ الاقتصاد في إظهار علامات التباطؤ. إذ يشهد سوق الإسكان تراجعاً، حيث تضاعفت بعض معدلات الرهن العقاري تقريباً. كان الرهن العقاري ذو معدل الفائدة الثابت لمدة 30 عاماً عند 7.08% في الأسبوع المنتهي في 28 أكتوبر، مرتفعاً من 3.85% في مارس، وفقاً لشركة الأبحاث، فريدي ماك.
ووصل معدل التضخم في أسعار المستهلكين في سبتمبر إلى 8.2% على أساس سنوي.

ويتوقع جابين أن ينخفض الاقتصاد في ركود ضحل في الربع الأول. وقال إن سوق الأسهم ستكون قلقة إذا ظل التضخم مرتفعا للغاية، وسيضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة بشكل أكثر حدة مما كان متوقعا، مما يهدد الاقتصاد أكثر.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
كوفيد والجفاف يضربان السياحة ومراكز التصنيع في الصين
التالي
انتخابات نصفية غيرت وجه أميركا.. خسارة مدوية للديمقراطيين

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.