مال وأعمال

إيلون ماسك يحذف تغريدة أثارت موجة انتقادات وتكهنات حول مستقبل تويتر

69fbb320 fb04 462c 9cc6


بعد 3 أيام من شراء إيلون ماسك لشركة تويتر، نشر الملياردير تغريدة ما لبث أن حذفها، تشير إلى نظرية مؤامرة لا أساس لها ضد مجتمع LGBTQ (مجتمع الميم) تتعلق بالهجوم الأخير على زوج رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في سان فرانسيسكو.

وسلطت الأحداث الأخيرة الضوء على الضغوط التي يواجهها ماسك الآن، والذي يطلق على نفسه اسم “المطلق لحرية التعبير”، في إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير، لا سيما في كيفية وضع قيود على المعلومات المضللة وخطاب الكراهية على المنصة.

يأتي هذا فيما تعهد ماسك للمعلنين بأن تويتر لن يصبح “موقعاً مجانياً للجميع” تحت قيادته، لكنه أعلن في الوقت نفسه أن الكلام غير المقيد يجب أن يكون هو القاعدة على الموقع.

وبدا أن ماسك نفسه يختبر هذه الحدود يوم الأحد، رداً على تغريدة من هيلاري كلينتون، السيدة الأولى السابقة والمرشحة الديمقراطية للرئاسة في العام 2016، والتي هاجمت فيها الحزب الجمهوري لنشره “نظريات الكراهية والتآمر المشوشة” التي قالت إنها شجعت الرجل الذي هاجم زوج بيلوسي (بول بيلوسي) داخل منزلها يوم الجمعة.

وأحال ماسك إلى مقال من سانتا مونيكا أوبزرفر، وهو منفذ نشر مراراً وتكراراً معلومات كاذبة حول السياسة ووباء فيروس كورونا. لقد كتب أنه “قد يكون لهذه القصة أكثر مما تراه العين”.

قدم المقال نسخة من ادعاء لا أساس له تم تداوله في مجتمعات اليمين المتطرف عبر الإنترنت لعدة أيام، يؤكد أن بول بيلوسي كان مخمورا وتشاجر مع مرافقين له من الذكور. تعطل موقع سانتا مونيكا أوبزرفر يوم الأحد، ولكن تمت مراجعة نسخة مؤرشفة من المقال بواسطة بلومبرغ نيوز.

وبحلول وقت مبكر من بعد ظهر يوم الأحد، حذف ماسك التغريدة. وشجب بعض أنصاره هذه الخطوة ووصفوها بأنها تنازل لـ “الغوغاء اليساريين”.

ثم انتقل لاحقاً إلى نيويورك تايمز، وغرّد عنواناً رئيسياً من الصحيفة قال إنه شارك رابطاً إلى موقع ويب معروف بنشر أخبار كاذبة. وكتب ماسك “لم * لم * أغرد رابطاً لنيويورك تايمز!”.

ويوم الجمعة، ذكرت بلومبرغ أن خطاب الكراهية قد ارتفع على المنصة في الساعات التي أعقبت إغلاق صفقة ماسك لتويتر. وقال ماسك إن تويتر يشكل مجلساً لإدارة المحتوى، والقرارات المتعلقة بالمحتوى.

وفي سلسلة تغريدات يوم السبت، قال يويل روث، رئيس قسم السلامة والنزاهة في تويتر، إن تويتر حدد “جميع” الحسابات التي تنشر الإهانات وغيرها من المصطلحات المهينة “تقريباً”، وأن تويتر قد اتخذ إجراءات لحظر المستخدمين المتورطين في حملة التصيد.

لكن حجم خطاب الكراهية على المنصة ظل مرتفعاً، إذ ارتفعت نسبة الافتراء العنصري بنسبة 1700% على المنصة مساء السبت، وبلغت ذروتها عند 215 إشارة كل خمس ثوانٍ، وفقاً لبيانات من Dataminr، شريك تويتر الرسمي الذي يمكنه الوصول إلى المنصة بأكملها.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
سعر الدولار في مصر يبطئ من وتيرة صعوده مقابل الجنيه
التالي
تركيا ستواصل جهودها بموجب اتفاق الحبوب رغم تردد روسيا

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.