أخبار العالم

أول اتصالين لسوناك مع زعماء أجانب.. دعم لكييف وتحالف مع واشنطن

378f3739 e9aa 4e7e 9209


أكد رئيس الوزراء البريطاني الجديد ريشي سوناك الثلاثاء للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن بإمكانه الاعتماد على دعم المملكة المتحدة “الراسخ” لبلاده في خضم الحرب مع روسيا.

وأشارت رئاسة الحكومة البريطانية في بيان إلى أن سوناك، في أول محادثة هاتفية أجراها مع زعيم أجنبي منذ توليه منصبه، “تباحث مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أجل التشديد على دعم المملكة المتحدة الراسخ لأوكرانيا”.

وأعرب سوناك عن “أمله بلقاء شخصي قريب” مع زيلينكسي.

من جهته، أعرب الرئيس الأوكراني عن أمله في “تعزيز” العلاقات بين أوكرانيا وبريطانيا التي تعد إحدى أبرز الدول الداعمة لكييف في مواجهة روسيا، مشيراً إلى أنه دعا سوناك لزيارة أوكرانيا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بوريس جونسون الذي بقي في المنصب حتى سبتمبر الماضي، محط تقدير كبير في كييف بسبب دعمه القوي لأوكرانيا في مواجهة روسيا، وقد أثارت استقالته التي أعلنها في يوليو مخاوف كثيرة. وزار جونسون أوكرانيا ثلاث مرات منذ اندلاع الحرب في فبراير، كان آخرها في 24 أغسطس بمناسبة.

بوريس جونسون في كييف في ابريل الماضي

بوريس جونسون في كييف في ابريل الماضي

وقدّمت المملكة المتحدة دعماً عسكرياً كبيراً لأوكرانيا منذ بدء الحرب.

وفي تسجيل فيديو قال زيلينسكي عن محادثته مع سوناك: “أنا مقتنع بأن الشراكة التي أصبحت تقليدية بين بلادنا والقيادة البريطانية في الدفاع عن الديمقراطية والحرية، ستستمر وستتعزز”.

لاحقاً، أعلن زيلينسكي في تغريدة أنه “اتّفق في محادثة ممتازة مع ريشي سوناك على كتابة فصل جديد في العلاقات بين أوكرانيا والمملكة المتحدة إنما ضمن القصة نفسها: الدعم الكامل في مواجهة العدوان الروسي”.

من جهتها، قالت متحدّثة باسم رئيس الوزراء البريطاني إن سوناك “قال إن دعم المملكة المتحدة لأوكرانيا خلال عهده سيكون أقوى من أي وقت مضى، ويمكن للرئيس زيلينسكي أن يعتمد على التضامن المستمر لحكومته”.

بايدن: المملكة المتحدة ستبقى أقرب حليف لنا

في سياق آخر، أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية أن الرئيس الأميركي جو بايدن أبلغ سوناك في اتّصال هاتفي بأن “المملكة المتحدة ستبقى أقرب حليف” لواشنطن.

وجاء في بيان لرئاسة الحكومة أن سوناك وبايدن “بحثا في التعاون بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة سواء الثنائي وفي مناطق على غرار منطقة المحيطين الهندي والهادئ”.

كما أشار البيان إلى أن سوناك وبايدن بحثا في قضية إيرلندا الشمالية.

وسيلتقي المسؤولان شخصياً في قمة مجموعة العشرين التي ستستضيفها إندونيسيا الشهر المقبل.



اقرأ على الموقع الرسمي

السابق
يجب إعادة هيكلة النظام الاقتصادي العالمي
التالي
الكرة خدمتني في هدف المغرب

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.